أشتون: أدلة قوية على أن النظام السوري وراء الهجوم الكيماوي

أشتون: أدلة قوية على أن النظام السوري وراء الهجوم الكيماوي

أشتون: أدلة قوية على أن النظام السوري وراء الهجوم الكيماوي

فيلينوس- كشفت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي السبت إن 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي اتفقت على أن المعلومات المتاحة تظهر على ما يبدو أدلة قوية على أن الحكومة السورية شنت هجوما كيماويا في أغسطس آب.

 

وأضافت للصحفيين “في 21 اغسطس نفذ هجوم كيماوي كبير على مشارف دمشق قتل مئات الاشخاص بينهم نساء واطفال. يمثل هذا الهجوم انتهاكا صارخا للقانون الدولي وجريمة حرب وجريمة ضد الانسانية. أدنا بالإجماع بأقوى العبارات هذا الهجوم المروع. المعلومات الواردة من مجموعة متنوعة من المصادر تؤكد حدوث هذا الهجوم وتشير فيما يبدو الى أدلة قوية على أن النظام السوري مسؤول عن هذا الهجوم لأنه الوحيد الذي يملك عناصر الأسلحة الكيماوية والوسائل اللازمة لتوصيلها بهذه الكمية.”

 

وأضافت “في مواجهة هذا الاستخدام للاسلحة الكيماوية لا يمكن ان يظل المجتمع الدولي دون تحرك. من الضروري اتخاذ رد واضح وقوي مفاده أن هذه الجرائم غير مقبولة وأنه لا يمكن الإفلات من العقاب.”

 

وكانت اشتون تتحدث في نهاية اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في عاصمة ليتوانيا فيلنيوس حيث ناقشوا الوضع في سوريا والرد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث