روسيا ترسل المزيد من السفن إلى سواحل سوريا

روسيا ترسل المزيد من السفن إلى سواحل سوريا

روسيا ترسل المزيد من السفن إلى سواحل سوريا

 

موسكو ـ أفادت تقارير إعلامية الجمعة أن روسيا ترسل المزيد من السفن إلى سواحل سوريا في خطوة تقول موسكو إنها ستساعد في منع هجوم تهدد الولايات المتحدة بشنه على حليف موسكو الرئيس السوري بشار الأسد.

 

وقالت وزارة الدفاع الروسية في أواخر أغسطس/ آب إنها ستنفذ عملية تناوب روتينية لسفنها قبالة الساحل السوري.

 

لكن وسائل اعلام محلية قالت الجمعة إن وحدات تقليدية في طريقها أيضا إلى هناك. ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء اليوم عن مصدر بالبحرية الروسية لم تذكر اسمه قوله إن سفينة الإنزال الضخمة نيكولاي فيلشنكوف في طريقها الى الساحل الشرقي للبحر المتوسط.

 

ونسبت الوكالة إلى المصدر قوله “سترسو السفينة في نوفوروسييسك حيث سيجري تحميلها بشحنة خاصة وستتجه إلى منطقة الخدمة العسكرية المحددة في شرق البحر المتوسط”.

 

ونقلت وكالة الاعلام الروسية عن مصدر في الاسطول قوله الجمعة إن الفرقاطة سميتليفي ستتجه إلى البحر المتوسط في الفترة من 12 إلى 14 سبتمبر/ أيلول وأن السفينة الحربية شتيل وزورق الصواريخ ايفانوفيتس سيقتربان من سوريا بحلول نهاية الشهر.

 

وامتنعت وزارة الدفاع عن التعليق على التقارير لكن نائب وزير الدفاع اناتولي انتونوف قال الخميس إن الأسطول الروسي لديه الآن “مجموعة قوية جدا” هناك.

 

وأضاف لقناة روسيا 24 الحكومية “لا يعتزم الاسطول الروسي المشاركة بشكل مباشر او غير مباشر في صراع اقليمي محتمل”.

 

وأضاف “سفننا ضمان للاستقرار وضمان للسلام ومحاولة لمنع القوى الاخرى المتأهبة لبدء عمل عسكري في المنطقة”.

 

ولروسيا منشاة بحرية صغيرة في ميناء طرطوس السوري وهي القاعدة البحرية الوحيدة خارج الاتحاد السوفيتي السابق.

 

وتسعى دول غربية وعربية للاطاحة بالأسد وتدرس الولايات المتحدة توجيه ضربات عسكرية لمعاقبة دمشق على الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيماوية.

 

وتعارض روسيا أي تدخل من الولايات المتحدة قائلة إنه ليس لديها تفويض من مجلس الامن الدولي. وسدت موسكو الطريق امام محاولات بقيادة غربية في مجلس الأمن لتصعيد الضغط على الأسد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث