أوباما يشيد بمساندة فرنسا لتوجيه ضربة لسوريا

أوباما يشيد بمساندة فرنسا لتوجيه ضربة لسوريا

أوباما يشيد بمساندة فرنسا لتوجيه ضربة لسوريا

 

سان بطرسبورغ ـ عبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة عن تقديره لمساندة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند القوية للتحرك العسكري ضد سوريا بسبب هجوم بالأسلحة الكيماوية.

 

واجتمع أوباما مع أولوند على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة سان بطرسبرج الروسية. وقال أولوند للصحفيين إن هناك حاجة إلى تشكيل أكبر تحالف ممكن للتحرك ضد سوريا وإن عدم الرد قد يسمح بوقوع هجمات أخرى من هذا النوع.

 

وقال أوباما الذي يسعى إلى حشد تأييد دولي لضربة عسكرية لمعاقبة الحكومة السورية على الهجوم الكيماوي الذي وقع في 21 أغسطس/ آب إنه يثمن مساندة أولوند لما وصفها بضربة محدودة ردا على “هذه الأفعال البغيضة”.

 

وأضاف أوباما أن القوى العالمية لا تزال ملتزمة بالحوار مع ايران وعبر عن امله في أن يظهر الرئيس الايراني الجديد بالأفعال أن بلاده لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.

 

وأوضح الرئيس الأمريكي إن معظم زعماء مجموعة العشرين يجمعون على أن الرئيس السوري بشار الأسد مسؤول عن استخدام الغاز السام ضد مدنيين وإنه يعتزم القاء كلمة للشعب الأمريكي عن سوريا يوم الثلاثاء القادم.

 

وأضاف إن ثمة اختلافا بين زعماء المجموعة لأكبر الاقتصادات المتقدمة والنامية في العالم خلال اجتماعهم في سان بطرسبرج بشأن ما إذا كان من الملائم استخدام القوة في سوريا دون استصدار قرار من الأمم المتحدة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث