الجماعة الإسلامية تناصر الإخوان المسلمين

الجماعة الإسلامية تناصر الإخوان المسلمين

الجماعة الإسلامية تناصر الإخوان المسلمين

القاهرة – أحمد المصري

على عكس التيار الذي يتهم الإخوان، وفي تطور لافت تعليقا على حادث الاعتداء على وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، قال أمين عام حزب البناء والتنمية،الذراع السياسية لـ”الجماعة الإسلامية”، علاء أبو النصر، إن “المخابرات والأمن يلعبان باحترافية عالية ولا نستبعد تورط دول خارجية في هذه الأحداث، منها إيران، بالوقيعة بين أهل السنة، لفتح مجال للمد الشيعي”.

 

وأوضح أبو النصر: “نعلم أن جميع أصابع الاتهام ستوجه للإسلاميين، خاصة الإخوان، لكن أستبعد أن يكون أحد من الإسلاميين أو الإخوان، لأنهم نبذوا العنف، ونعلم جيدا في تحالف دعم الشرعية أو التيار الإسلامي أن أي استخدام للعنف سيجرهم إلى خساره فادحة أكثر، وبالتالي ليس من مصلحتهم اللجوء للعنف، رغم الخلاف السياسي الحالي”.

 

وأضاف أنه “يصعب عليه توجيه اتهامات لأشخاص معينين”، خاصة أن “هناك خمسين جهة تعارض وزير الداخلية وتسعى إلى إشعال الفتنة والأزمة السياسية الحالية”، مطالبًا الشعب بـ”الالتزام بالنهج السلمي وعدم الانجرار إلى العنف لأن الوطن هو الخاسر الوحيد”.

 

وفي السياق نفسه أكد أبو النصر ، إن الجماعة ضد العنف تجاه أي مؤسسة أو هيئة أو شخصيات عامة، أو ضد الجيش أو الشرطة والكنائس والأقسام، متهمًا “أجهزة مخابراتية أمنية وجهات خارجية بالسعي إلى مزيد من الفتنة لإشعال أزمة كبرى في الوطن”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث