البابا تواضروس: حرق الكنائس ثمن لبناء الديمقراطية في مصر

البابا تواضروس: حرق الكنائس ثمن لبناء الديمقراطية في مصر

البابا تواضروس: حرق الكنائس ثمن لبناء الديمقراطية في مصر

القاهرة – (خاص) من محمد حبوشة

 

أكد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، أن “هذه المواجهات مدبرة للتحريض على الصراع الطائفي وزعزعة الوحدة الوطنية في مصر، وشدد على الدعم القوي للحكومة المصرية والشرطة والثورة المصرية التي تهدف إلى بناء مجتمع ديمقراطي مدني يتمتع فيه كل المواطنين المصريين بحماية القانون وحرية العبادة”، مضيفا أن “للحرية ثمن غالي وأن حرق الكنائس هو جزء من هذا الثمن نقدمه لبلادنا بصبر وحب”.

 

جاء ذلك خلال استقبال البابا أمس وفداً من أعضاء الكونغرس الأمريكي بالمقر البابوي في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وقدم لهم الشكر على مبادراتهم بالإهتمام والتحقق من وقائع الأحداث الأخيرة في مصر، والتي أثرت على المجتمع المصري والكنيسة القبطية واستهداف الأقباط على وجه الخصوص، مشيراً إلى أن الإعلام الغربي تجاهل هذه الحقائق بصورة مستمرة.

 

وأوضح “البابا تواضروس” إلى أنه “في 14 أغسطس/آب الماضي استهدفت هجمات منظمة ومخططة من جماعات إرهابية منظمة ممتلكات الدولة وأجهزتها، إضافة إلى استهداف الأقباط والكنائس وممتلكاتهم ومنازلهم في توقيت واحد، في مصر كلها، وهو ما أدى إلى فقدان العشرات من الأرواح البريئة وتدمير 43 كنيسة تدميرًا شاملاً، وتدمير 207 من ممتلكات الأقباط ، بالإضافة إلى تشرد أكثر من 1000 أسرة ودور أيتام ومؤسسات قبطية”.

 

يذكر أن الوفد ضم كل من “دانا روراباكر، جمهوري، كاليفورنيا، ميشيل باكمان، جمهوري، مينسوتا، دانا إدوارد، ديمقراطي، ميريلاند، ستيف كينج، جمهوري، أيوا، ستيف استوكمان، جمهوري، تكساس، روبارت بتنجر، جمهوري، نورث كارولاينا، ليوي جومرت، جمهوري، تكساس، لويس فرانكلين، ديمقراطي، فلوريدا.

 

حضر اللقاء القمص انجيلوس إسحاق، سكرتير البابا، والقمص إبرهام عزمي، مسؤول الإعلام الدولي بالولايات المتحدة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث