زوجة لبنانية تشارك ولديها في تقطيع زوجها

زوجة لبنانية تشارك ولديها في تقطيع والدهما

زوجة لبنانية تشارك ولديها في تقطيع زوجها

بيروت – (خاص) من هناء الرحيم

جريمة مروعة أخرى في أحد أحزمة البؤس في لبنان الكائنة في حي السلم في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث قامت زوجة بمشاركة ولديها بقتل وتقطيع زوجها.

 

وفي التفاصيل كشفت قوى الأمن الداخلي اللبناني ملابسات جريمة قتل مروعة راح ضحيتها ح.ف. (مواليد 1971) في منطقة حي السلّم، فتم توقيف زوجته ن.ن. وابنيه ح. (17 عاماً) وع. (18 عاماً) وصديقهما م.ع. (18 عاماً) بتهمة المشاركة في قتله وتقطيع جثته، وقد نفذت الجريمة في العشرين من تموز/يوليو الماضي، لكن وقائعها تكشفت الأربعاء، بعد ورود معلومة من شخص غير لبناني إلى مفرزة تحرّي الضاحية، تفيد بأن م.ع. تحدّث أمامه عن تنفيذه جريمة قتل برجل كان يعذّب عائلته.

 

وتشير وقائع الجريمة، نقلاً عن مصادر مواكبة للتحقيق، إلى أن الشابين أخبرا صديقهما نيتهما التخلّص من والدهما، وذلك “لأسباب عائلية خاصة” وإثر تعذيبه لهما ولأمهما بصورة متكررة، وفي العشرين من تموز/يوليو الماضي، كان الأب جالساً في المنزل، عندما وضعت زوجته أقراصاً منوّمة في كوب القهوة، ثم أقدم م.ع. على قتله وساعده الشابان بتقطيع الجثة، ثم رافقاه إلى “نهر الغدير” في حيّ السلّم بالضاحية الجنوبية لبيروت حيث تم توزيع الأشلاء في أكياس متفرقة.

 

وأشار المحقق في الجريمة إلى أن “اللافت في الأمر، من بين كل وقائع الجريمة المروعة، أن م.ع. صديق ولدي الضحية بدا بارد الأعصاب وهادئا أمام المحققين، وأصرّ أنه هو من قتل ح، علماً أن الشابين وأمهما اعترفا بالمشاركة في الجريمة»، لافتاً إلى أن “شقيق المغدور كان يعتقد أن شقيقه متوار، إذ أبلغ القوى الأمنية أنه اختفى منذ 20 تموز/يوليو”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث