الصين: مهاجمة سوريا ستضر بالإقتصاد العالمي

الصين: مهاجمة سوريا ستضر بالإقتصاد العالمي

الصين: مهاجمة سوريا ستضر بالإقتصاد العالمي

 

سان بطرسبرغ – حذرت الصين الخميس من أن التدخل العسكري في سوريا سيضر بالإقتصاد العالمي ويرفع أسعار النفط وجددت الدعوة إلى حل سلمي للصراع داعمة مساعي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاقناع الرئيس الامريكي باراك أوباما بالتخلي عن شن ضربات جوية ضد سوريا.

 

 

ويمكن للانقسامات بشأن سوريا ان تخيم على قمة دول مجموعة العشرين المتقدمة والنامية التي تبدأ الخميس في مدينة سان بطرسبرج الروسية وتستمر يومين والتي يريد خلالها زعماء العالم تشكيل جبهة موحدة فيما يتعلق بالنمو والتجارة والشفافية المصرفية ومكافحة التهرب الضريبي.

 

وقال تشو قوانغ ياو نائب وزير المالية خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة مجموعة العشرين “سيكون للعمل العسكري تأثير سلبي على الإقتصاد العالمي وبخاصة على سعر النفط – سيتسبب في إرتفاع سعر النفط”.

 

الرئيس الصيني شي جين بينغ وصل الإربعاء لحضور القمة سالثامنة لمجموعة العشرين التي بدأت اليوم في سان بطرسبرغ الروسية. ويُتوقع أن تطغى الأزمة في سوريا على مناقشات القادة في هذه القمة التي تكرس عادة للمواضيع الاقتصادية.

 

وفي بكين قال هونغ لي المتحدث باسم الخارجية الصينية ان لجوء أي جانب للحرب الكيماوية غير مقبول لكنه أكد على أن اللجوء إلى تحركات عسكرية منفردة يمثل انتهاكا للقانون الدولي وسيزيد الصراع تعقيدا.

 

ومثلما فعلت موسكو وهي من أكبر موردي السلاح لسوريا استخدمت بكين من قبل حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة. ومن غير المرجح ان ينال أوباما موافقة مجلس الأمن على القيام بعمل عسكري ضد سوريا لكنه يسعى للحصول على موافقة الكونجرس على ذلك.

 

ودعمت فرنسا موقف أوباما بسبب الهجوم الكيماوي المزعوم الذي تلقي واشنطن مسؤوليته على قوات الحكومة السورية بينما ترى موسكو ان مقاتلي المعارضة الذين يسعون للاطاحة بالاسد قد يكونون وراءه.

 

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لتلفزيون فرانس 2 قبل سفره إلى سان بطرسبرج حيث يستضيف بوتين قمة العشرين في قصر على الساحل يرجع إلى حقبة الامبراطورية القيصرية “موقف فرنسا هو ان تعاقب وتتفاوض.”

وأضاف “نحن مقتنعون انه اذا لم يعاقب السيد الاسد لن يكون هناك تفاوض. العقاب سيسمح بالتفاوض لكن من الواضح انه سيكون صعبا.”

 

وكان الرئيس الروسي أبدى رغبته في اجراء محادثات ثنائية مع أوباما لكن الكرملين قال انه لم يتقرر عقد مثل هذا الاجتماع. والشهر الماضي انسحب أوباما من محادثات مع بوتين كانت ستجري الأربعاء بسبب خلاف حول قضية ادوارد سنودن المتعاقد السابق في وكالة الأمن القومي الامريكية الذي منحته موسكو لجوءا مؤقتا وتدنت العلاقات الأمريكية الروسية إلى ادنى مستوياتها.

 

ومن المقرر ان يجري مبعوث الامم المتحدة الخاص بشأن سوريا الأخضر الابراهيمي مناقشات على هامش قمة مجموعة العشرين للدعوة لعقد مؤتمر دولي لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

 

وقال الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في بيان “بينما يركز العالم على مخاوف من الاستخدام المحتمل لأسلحة كيماوية في سوريا يجب ان نضغط أكثر من اجل عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا في جنيف.”

 

وفي رسالة إلى بوتين بمناسبة انعقاد قمة مجموعة العشرين في روسيا حث البابا فرنسيس زعماء العالم على أن ينحوا جانبا “السعي غير المجدي لحل عسكري” في سوريا.

 

وأضاف “لنجدد الالتزام بالسعي بشجاعة وإصرار إلى حل سلمي من خلال حوار وتفاوض الأطراف يدعمه المجتمع الدولي بالإجماع.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث