لجنة بمجلس الشيوخ تؤيد التدخل العسكري في سوريا

مجلس الشيوخ الأمريكي يستعد للتصويت على ضرب سوريا

لجنة بمجلس الشيوخ تؤيد التدخل العسكري في سوريا

واشنطن – وافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي على التصريح باستخدام القوة العسكرية في سوريا بأغلبية 10 أصوات مقابل سبعة.

 

ويعتبر هذا التصويت المرحلة التي لا غنى عنها قبل أن يبحث مجلس الشيوخ في الجلسة العامة التي سيعقدها الأسبوع المقبل التفويض الذي يطلبه الرئيس الأمريكي باراك أوباما للقيام بتحرك عسكري ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد رداً على استخدام الأسلحة الكيماوية في الصراع.

 

وينص مشروع القرار على السماح بشن ضربات طيلة فترة 60 يوماً قابلة لتصبح 90 يوماً، وعلى منع نشر قوات على الأرض.

 

إنشاء محكمة خاصة لمحاكمة النظام السوري

 

وفي سياق متصل، كشف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أنه يتم التفاوض حالياً مع دول عدة دول لإنشاء محكمة خاصة لمحاكمة المجرمين في سوريا.

 

وشرح كيري أن “الرئيس الأميركي باراك لم يكن متأكداً من قبل أن الأسلحة الكيماوية قد استخدمت، وتغيير سياساته بشأن سوريا بعد أن حصل على الأدلة”.

 

وشدد كيري على أن “الأسد هو ثالث طاغية في التاريخ يستخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه. الأسد استخدم الكيماوي متوقعاً أن نلتزم الصمت”.

 

وحذّر من أنه “إذا فشلنا في اتخاذ القرار فإن المعارضة السورية ستتأثر سلباً. المعارضة ستتوجه لبدائل أخرى إذا فشلنا في اتخاذ قرار”. كما ذكّر أنه “تم ضرب نظام القذافي من دون الرجوع للكونغرس لأن مجلس الأمن قرر التدخل”.

 

ومن جانبه، أوضح رئيس الأركان الأميركي، الجنرال مارتن ديمبسي، أن “ما نخطط له في سوريا عملية محددة الأهداف، هدفنا هو إضعاف نظام الأسد لمنعه من استخدام السلاح الكيماوي”.

 

وأضاف: “أشك في استخدام القوات البرية لدعم المعارضة عسكرياً”. كما أكد أن الرد الأميركي على نظام الأسد سيكون قاسياً، كاشفاً أن “بعض الدول المجاورة لسوريا ستقدم الدعم وقت الضربة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث