البشير وكير يتعهدان بفتح صفحة جديدة في علاقات السودان

البشير وكير يتعهدان بفتح صفحة جديدة في علاقات السودان

البشير وكير يتعهدان بفتح صفحة جديدة في علاقات السودان

 

الخرطوم-  تعهد زعيما السودان وجنوبه  في إجتماع قمة في الخرطوم الثلاثاء بانهاء الصراع بينهما والإلتزام باتفاق بشأن صادرات النفط عبر الحدود.

 

رئيس جنوب السودان سلفا كير توجه إلى الخرطوم لإجراء محادثات تستمر يوما واحدا مع نظيره السوداني عمر حسن البشير في ثاني زيارة يقوم بها منذ انفصال الجنوب عن السودان في عام 2011 . ويأمل الدبلوماسيون في أن يؤدي الاجتماع إلى تهدئة التوترات الأخيرة والمساعدة في بناء ثقة بين الجارين اللذين خاضا أطول حرب أهلية في أفريقيا حتى عام 2005 .

 

وفي آذار/ مارس وافق الطرفين على إستئناف صادرات النفط من جنوب السودان عبر الشمال منفذه الوحيد الى السوق. وأوقفت جوبا تدفق النفط لمدة 16 شهرا عندما اندلع صراع بشأن اراض متنازع عليها ورسوم خط انابيب في العام الماضي.

 

لكن السودان هدد بوقف شحنات النفط مرة اخرى بحلول الجمعة اذا لم تقطع جوبا العلاقات مع متمردين يعملون عبر الحدود التي تمتد 2000 كيلومتر. وينفي جنوب السودان دعم المسلحين.

 

وفي بداية اجتماعهما يؤكد البشير وكير انهما ملتزمان بكل اتفاقيات التعاون الثنائي بما فيها النفط دون ذكر لتهديد وقف النفط الخام. فيما يشدد البشير في بداية الجلسة المشتركة التي سمح للإعلام بتغطيتها انهما ملتزمان بتنفيذ الإتفاقيات التي وقعها البلدان.

 

وأضاف أنهما يريدان ترك مشاكل الماضي ورائهما وفتح صفحة جديدة لصالح الشعبين مضيفا أن أي دعم للمتمردين يجب أن يتوقف.   

 

من جانبه يؤكد كير قوله: “أنتم أغلقتم الحدود. ونحن لم نفعل ذلك لكننا مستعدون لإعادة فتحها خلال 24 ساعة” مضيفا ان جوبا لم تدعم أي متمردين سودانيين.

 

الدبلوماسيون يشككون في أن السودان سيغلق خطي الأنابيب عبر الحدود لأنه يحتاج إلى الرسوم التي يدفعها جنوب السودان لإشاعة الإستقرار في إقتصاده الذي يعاني نتيجة لخسارة معظم احتياطياته النفطية بعد انفصال الجنوب. ومددت الخرطوم عدة مرات المهلة التي هددت بعد انتهائها بوقف تدفق النفط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث