الجهاد يتوسط بين الجيش المصري والإخوان

الأمين العام للحزب الإسلامي يؤكد موافقة الإخوان على مبادرتي الجهاد والجماعة الإسلامية لإنقاذ سفينتها، ووقف العنف بالشارع المصري.

الجهاد يتوسط بين الجيش المصري والإخوان

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

قال محمد أبو سمرة الأمين العام لـ “الحزب الإسلامي” الذراع السياسي للجهاد الإسلامي، أنّ مبادرة الجهاد الخاصة بوقف العنف توقفت، وأنّ التيار الجهادي يؤيد الشيخ عبود الزمر عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية في مبادرته مع الجيش تحت مسمّى مبادرة “وقف الدم والعنف”.

وأضاف في تصريحات خاصة: “هناك مفاوضات مستمرة منذ خمسة أيام مع الزمر والإخوان وستجلس مع الجيش حال الانتهاء من المبادرة، فقيادات الجماعة وافقت على مبادرتي الجهاد والجماعة الإسلامية لإنقاذ سفينتها، ووقف العنف بالشارع المصري”.

وأكد أبو سمرة أنّ الجلوس مع الإخوان مرحلة متقدمة بعد الجلوس مع الجماعة الإسلامية والجهاد لأن ذلك أمر ضروري حتى لا نسير في طريق العنف الرهيب، وكشف أبو سمرة أنّ وزارة الداخلية تعمل على إفشال مبادرة الإسلاميين لوقف العنف حتى لا يتم التوافق بين الجيش والإسلاميين، مؤكداً أنّ هناك دعوات قضائية سيرفعها أبناء الإسلاميين ضد الشرطة واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث