واشنطن بوست: وثائق سرية تكشف مراقبة أمريكا لنووي باكستان

واشنطن بوست: وثائق سرية تكشف مراقبة أمريكا لنووي باكستان

واشنطن بوست: وثائق سرية تكشف مراقبة أمريكا لنووي باكستان

شك أن ميزانية المخابرات الاميركية البالغة قيمتها 52.6 مليار دولار موجهة بشكل رئيسي إلى الخصوم الذين لا لبس فيهم، بما في ذلك تنظيم القاعدة، وكوريا الشمالية، وإيران. لكن وثائق سرية تكشف عن التركيز المكثف على قدم المساواة على الحليف الأميركي المزعوم، باكستان.

 

ويشير ملخص مكون من 178 صفحة يسمى “الميزانية السوداء” في مجتمع الاستخبارات، إلى أن الولايات المتحدة صعدت رصد برنامج الأسلحة النووية الباكستانية، بسبب مخاوف لم يكشف عنها سابقا حول المواقع البيولوجية والكيميائية هناك، بينما تدرج الميزانية تفاصيل الجهود المبذولة لتقييم ولاء مصادر مكافحة الإرهاب التي تجندها وكالة المخابرات المركزية.

 

ونتابع الصحيفة “تظهر باكستان في الجزء العلوي من الرسوم البيانية التي تتحدث عن ثغرات المخابرات الاميركية الحرجة.. والمخاوف بشأن أمن برنامجها النووي عميق بحيث أن بابا من أبواب الميزانية خصص لاحتواء انتشار الأسلحة غير المشروعة، يقسم العالم إلى فئتين: باكستان، وبقية العالم”.

 

وتقول الصحيفة إنها حصلت على تلك الوثائق من عميل المخابرات السابق إدوارد سنودن، وتضيف أنها “تفضح مستويات جديدة واسعة من عدم الثقة الاميركية في الشراكة الأمنية غير المستقرة بالفعل مع باكستان، البلد غير المستقر سياسيا والذي يواجه التشدد الاسلامي المتزايد”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث