برلمان بريطانيا يعيد التصويت على ضربة سوريا

برلمان بريطانيا يعيد التصويت على ضربة سوريا.. والفرنسي يناقشها

برلمان بريطانيا يعيد التصويت على ضربة سوريا

واشنطن – من شأن قرار الرئيس باراك أوباما التريث للحصول على موافقة الكونغرس قبل توجيه ضربة عسكرية لسوريا، أن يفتح الباب لتصويت آخر من قبل البرلمان البريطاني، الذي رفض مثل هذا التدخل، وفقا لما يراه كبار المسؤولين والمحللين السياسيين..

 

كما رأى النواب الفرنسيون قرار أوباما حجة لعقد جلسة تصويت خاصة بهم حول التدخل المسلح في سوريا، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأميركية.

 

وتقول الصحيفة إن تأخر “أوباما قبل توجيه الضربة من أجل عرض قضيته على المشرعين الأميركيين يمكن أن يعطي نظرائهم البريطانيين الوقت للنظر في أدلة جديدة تشير إلى ذنب الحكومة السورية في الهجوم بالغاز على الأحياء التي يسيطر عليها المتمردون في دمشق” .

 

وقال رئيس لجنة الاستخبارات البرلمانية في مجلس العموم البريطاني مالكولم ريفكند، وهو وزير دفاع سابق، ويدعم القوة كخيار في الرد على هجوم الحكومة السورية المزعوم، إن هناك “فرصة جديدة مهمة للغاية”، حسب الصحيفة.

 

وأضاف أنه ينبغي على رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وزعيم المعارضة إد ميليباند أن يتفقا الآن على إحياء المسألة في مجلس العموم (البرلمان)، الذي تعرض فيه كاميرون لهزيمة صادمة يوم الخميس برفض طلبه للحصول على الموافقة، من حيث المبدأ، على توجيه ضربة عسكرية ضد الرئيس السوري بشار الأسد .

 

وانضم إلى النواب من حزب العمل، العديد من المتشككين بين المحافظين من حزب كاميرون نفسه في إسقاط الاقتراح الاسبوع الماضي. وأعلن كاميرون الغاضب على الفور أن حكومته لن تشارك في أي تدخل عسكري بقيادة الولايات المتحدة.

 

من جهته، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ان بلاده ستنضم إلى الولايات المتحدة في توجيه ضربة عسكرية لسوريا. وعلى عكس كاميرون، فلم يطلب هولاند موافقة البرلمان .

 

لكن أحزاب المعارضة الفرنسية حذرت منه اتخاذ “القرارات المتسرعة”، وطالبت بالتصويت في الجمعية الوطنية الفرنسية، على الرغم من أن هولاند ليس مضطرا وفقا للدستور لانتظار مثل هذا التصويت .

 

ومن المقرر أن يجري النقاش بشأن سوريا في الجمعية الوطنية الفرسنية يوم الأربعاء.

 

وقال جان لوي بورلو، رئيس ائتلاف الوسط من الديمقراطيين والمستقلين في بيان مكتوب “مثل رئيس الولايات المتحدة، الذي قرر باسم المبادئ الديمقراطية التشاور مع الكونغرس الأميركي، يجب على الرئيس الفرنسي أن يفعل الشيء نفسه وينتظر تصويتا رسميا من البرلمان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث