الجرواني : لا نية لنقل البرلمان العربي من القاهرة

الجرواني : لا نية لنقل البرلمان العربي من القاهرة

القاهرة – (خاص)من عمرو علي

 

قال “الجرواني”، أن الرسالة الأولى، كانت لتوصيل الشكر للشعب المصري الحبيب على احتضانه لمقر البرلمان العربي منذ 3 سنوات، والثانية لتهنئة الشعب على تصحيح مسار ثورته، وانتشال الشعب إلى الطريق الصحيح بما يستحقه المصريون، وتستحقه مصر كقائد للأمة العربية.

 

وأشار رئيس البرلمان العربي، إلى أنه كان يتمنى أن يكون ممثلاً لدولة الإمارات لدى مصر، لكنه يشرف بحكم وظيفته أن يوصل رسالة مهمة للعالم أن مصر مدعومة من قبل الدول العربية.

 

وأوضح “الجرواني”، أن دور البرلمان العربي يقوم على شقين هما عدم الدخول في السياسة الداخلية للدول أو توجهاتها، فهو معنى بدعم الشعوب وإيصال رسالة الشعب العربي إلى القمة العربية ورؤساء العرب، بدون إشعال نار الفتن وإثارة الضغائن، والشق الثاني هو إقامة جسور للدول المحيطة بالعالم العربي من خلال بناء علاقات إيجابية تواصلية مع تلك الدول.

 

لافتا إلى أن البرلمان يتكون من أربع لجان رئيسية، باعتباره الجهة التشريعية والرقابية لجامعة الدول العربية، منوهاً بأن هناك اجتماعا في 15 من سبتمبر بالقاهرة لمناقشة عدد من القضايا.

وأضاف “الجرواني”، أن البرلمان العربي مستعد لأن يكون داعما للسياسة العربية على مستوى المحافل الدولية، منوهاً بأنه تم تشكيل لجنة مشتركة مع البرلمان الأوروبي؛ لتوصيل الرسالة الشعبية العربية للمجتمع الدولي.

 

وشدد رئيس البرلمان العربي، خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج “مصر ضد الإرهاب” المُذاع عبر شاشة “دريم”، مساء أمس، أنه لا يوجد توجه أو نية لنقل مقر البرلمان العربي خارج مصر بحكم الظروف التي تمر بها الأخيرة من اضطرابات الأمنية، قائلاً: “لن ننقل المقر خارج القاهرة لأن مصر قلب الأمة العربية”.

 

وحذر الجرواني وسائل الإعلام قائلا : “أحذر الإعلام من تبني الأفكار التي تقوم بعمل غسيل مخ لعقول البسطاء، ونريد في الوقت الحرج الذي نمر به الآن إعلاما ذا مسئولية يشعر بما تمر به الأمة من مطبات خطيرة” ، مستطردا : “مصر كبيرة ولا نريد أن نتكلم نيابة عنها فنحن مساندون لها ولقيادتها الحكيمة الرشيدة، والدبلوماسية المصرية التي انتهجها وزير الخارجية المصري نبيل فهمي مسار ناجح، وسيكون البرلمان العربي حاضراً وبقوة لدعم كل التوجهات العربية النبيلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث