انتهاء أزمة اقتحام المرأة لمقر النيابة العامة بدبي

انتهاء أزمة اقتحام المرأة لمقر النيابة العامة بدبي

انتهاء أزمة اقتحام المرأة لمقر النيابة العامة بدبي

دبي – أعلنت حكومة دبي في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي إنهاء أزمة المرأة الأوزبكية التي اقتحمت مقر النيابة العامة في وقت سابق، مطالبة بإثبات نسب طفلها، دون ضحايا بعد القبض عليها واكتشاف عدم حملها أي حزام ناسف.

 

وطالبت المرأة بلقاء حاكم دبي، إلى جانب إثبات نسب طفلها إلى طليقها الإماراتي، وهو ما أنكرته الفحوصات الطبية حيث أن الرجل الإماراتي ليس الأب البيولوجي للطفل.

 

وأكد البيان الخاص بالحكومة “تم أولاً إخلاء المنطقة على الفور عند دخول المرأة التي صرخت بصوت عالي إنها ستفجر نفسها داخل المبنى إن لم يتم الاستجابة لطلباتها، قبل أن تعين النيابة العامة فريقاً من المفاوضين الأمنيين للتفاوض معها بهدف إيجاد مخرج للأزمة، وتأمين سلامة جميع العاملين والأفراد الموجودين في المنطقة”.

 

وأوضح البيان أن “فريقاً من المفاوضين الأمنيين يقوم حالياً بالتواصل مع المرأة المذكورة بعد القبض عليها للوقوف على طلباتها، حيث طلبت المرأة حضور محاميها في بادرة تشير إلى قرب انتهاء الموقف”، وأكدت شرطة دبي أن “التحريات المبدئية أظهرت أن المرأة لجأت إلى هذا الأسلوب المتطرف لجذب الانتباه وكسب التعاطف معها في محاولتها إثبات نسب الطفل لوالده”، منوهة بأن “السلطات اتخذت فور بدء الواقعة جميع الاحتياطات الضرورية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث