علماء ينجحون في تخليق أدمغة بشرية صغيرة

علماء يؤكدون أن نجاحهم في تخليق أدمغة قد يساعدهم مستقبلاً على اكتشاف أسباب الاضطرابات العقلية كالتوحد والاكتئاب والانفصام وغيرها.

علماء ينجحون في تخليق أدمغة بشرية صغيرة

لندن – نجح علماء في تخليق أول أدمغة بشرية صغيرة في مختبر ويقولون إن نجاحهم يمكن أن يؤدي إلى مستويات جديدة من الفهم للطريقة التي يتطور بها الدماغ والاضطرابات مثل انفصام الشخصية والتوحد.

 

واستخدم باحثون في النمسا في البداية خلايا جذعية بشرية وابتكروا مزرعة في المختبر مما سمح لهم بتخليق أشباه أدمغة صغيرة يتكون كل منها من عدة مناطق دماغية متميزة (مختلفة).

 

وهذه هي المرة الاولى التي يتمكن فيها علماء من تخليق أنسجة دماغية في ثلاثة أبعاد.

 

وباستخدام أشباه الادمغة تمكن العلماء من انتاج نموذج بيولوجي للكيفية التي تتطور بها حالة دماغية نادرة يطلق عليها تطورات صغر الرأس فيما يشير إلى أنّ نفس الطريقة يمكن أن تستخدم في المستقبل لعمل نموذج لاضطرابات مثل التوحد أو انفصام الشخصية التي تؤثر على ملايين الاشخاص في أنحاء العالم.

 

ورغم انه يبدأ بنسيج بسيط نسبياً فان الدماغ البشري ينمو بسرعة الى أعقد تركيب طبيعي معروف ولا يعلم العلماء شيئاً عن كيفية حدوث ذلك.

 

وهذا يجعل الامر بالغ الصعوبة بالنسبة للباحثين لفهم ما قد يحدث أخطاء – وبالتالي كيفية علاجها – في اضطرابات شائعة مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية والتوحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث