ذبح جماعي برعاية الحكومة البريطانية.. لحيوانات ابن عرس

ذبح جماعي برعاية الحكومة البريطانية.. لحيوانات ابن عرس

ذبح جماعي برعاية الحكومة البريطانية.. لحيوانات ابن عرس

بريطانيا – تعيش آلاف الحيوانات من فصيلة “الغرير” أو ابن عرس في بريطانيا في حالة رعب الآن، او ربما لا تعرف حقيقة ما سيحدث لها في الأيام القليلة المقبلة.

 

ولتوضيح الموقف، فقد قررت بريطانيا ارتكاب “مذابح جماعية” في حق تلك الحيوانات، أثارت حفيظة النشطاء المدافعين عن حقوق الحيوانات.

 

ومن المرجح أن تبدأ عملية الإعدام الجماعي على الصعيد الوطني في إنجلترا بنحو خمسة آلاف حيوان، وفقا لتقرير نشرته شبكة “غلوبال بوست” الأميركية.

 

وستجري عملية الذبح الجماعي المثية للجدل على مدى ستة أسابيع في منطقتي سومرست،  وغلوسيسترشاير، بسبب ما تقول الحكومة إنه محاولة لوقف عدوى مرض السل البقري، والذي على ما يبدو ساعدت تلك الحيوانات في انتشارها.

 

ويقول منتقدو عمليات الإعدام إن الممارسة غير فعالة وكذلك منفرة. وعقدت الجمعية الملكية لمكافحة القسوة مع الحيوان وقفات احتجاجية جمعت فيها حيوانات ابن عرس في وقت سابق من فصل الصيف.

 

غير أن الاتحاد الوطني للمزارعين يدعم عمليات الإعدام ويؤكد أنها انتصار لقطاع الزراعة.

 

وقال رئيس الاتحاد الوطني للمزارعين بيتر كندال “أعلم أن الكثير منكم عانوا كثيرا من التعامل مع مرض السل في المزرعة.. وآمل الآن أنكم سوف تشعرون أخيرا أن قرارا اتخذ لوقف دوامة العدوى بين الماشية”.

 

وقد تم نشر الشرطة في المناطق حول عمليات الإعدام بالنظر إلى قوة الاحتجاجات الأخيرة والاعتراضات على ذلك. وقبل عملية الذبح، اعتقلت الشرطة جاي تيرنان المتحدث باسم جماعة “أوقفوا الإعدام” للاشتباه في تعديه على وحدة الحياة البرية، في منطقة داون أستون.

 

وفي مقال افتتاحي نشر مؤخرا في صحيفة غارديان، كتبت ماري كريغ أن كلا من الجمهور والعلماء يعتقدون أن الذبح هو عملية غير علمية ومضارها أكثر بكثير من فوائدها.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث