الدستور الأردنية: بدء العدّ التنازلي للحرب على سوريا

الدستور الأردنية: بدء العدّ التنازلي للحرب على سوريا

الدستور الأردنية: بدء العدّ التنازلي للحرب على سوريا

وقالت الصحيفة:  لقد وضعت وزارة الحرب الاميركية الرئيس أوباما في صورة الأهداف العسكرية والاستراتيجية المرشحة للضرب بصواريخ “كروز”، وحركت لهذه الغاية أربع مدمرات، بدأت باتخاذ مواقع للقتال قبالة الساحل السوري.

 

وأضافت أن واشنطن اتخذت قرارها قبل ان تنهي اللجنة الدولية المكلفة بالتحقيق أعمالها.. معتبرة أن تأخير الموافقة السورية على عمل اللجنة، أسهم في غياب الأدلة وخاصة بعد قصف الأحياء التي حدث فيها التفجير، وهذا هو ايضاً فحوى تصريحات وزيري خارجية بريطانيا، وفرنسا اللذين يتهمان النظام مباشرة بارتكاب الجريمة، ويدعوان لمعاقبته، بعد أن تجاوز الخطوط الحمراء.

 

ورأت الصحيفة أن سيناريو ضرب دمشق يذكرنا بسيناريو ضرب العراق، وقد عملت واشنطن على اختلاق الأسباب والتبريرات لاسقاط النظام متذرعة بأسلحة الدمار الشامل، وخطورة تواجدها في يد نظام ديكتاتوري يهدد المنطقة كلها.

 

وتابعت بالقول أن تداعيات هذه الحرب الخطيرة على القطر الشقيق والمنطقة كلها، تثير القلق والخوف في ضوء استذكار ما حدث للعراق الشقيق، إذ ادى الاحتلال الاميركي الى تدميره، وتحويله الى دولة تعيش في العصور الوسطى.. فلا ماء ولا كهرباء، وقد انتشرت الامراض، وعمت الفوضى، وفُقد الأمن والاستقرار، وقد حُلّ الجيش العراقي، واصبحت بلاد الرافدين مأوى للمتطرفين والجهاديين الذين عاثوا ولا يزالون في القطر الشقيق موتاً وخرابا، واسهموا في اشعال الفتنة المذهبية التي أدت الى مقتل مئات الالوف، ولا تزال نيرانها ملتهبة، وقد عمّت كافة أرجاء العراق.

 

واختتمت قائلة إن قيام واشنطن وحلفائها بضرب القطر السوري الشقيق وتدمير منشآته، ومرافقه الاستراتيجية والحيوية سيدخله في مرحلة جديدة عنوانها الفوضى الهدامة، والتي تستمر طويلاً، وسيدفع ثمنها بالتأكيد الشعب السوري الشقيق ودول الجوار التي ستصلها حتماً النار السورية الملتهبة، والتي لن تقف عند حدود، أو سدود، وهذا يتطلب من هذه الدول أن تتخذ الاحتياطات اللازمة لحماية حدودها وأمنها الوطني والقومي قبل ان تصل اليها رياح الفوضى الهدامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث