مطالب بإعادة الانتخابات البلدية في الأردن بعد سرقة صناديق اقتراع

مطالب بإعادة الانتخابات البلدية في الأردن بعد سرقة صناديق اقتراع

مطالب بإعادة الانتخابات البلدية في الأردن بعد سرقة صناديق اقتراع

عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

طالب تحالف راصد لمراقبة الانتخابات في الاردن (يضم 125 مؤسسة مجتمع) بإعادة الانتخاب في عدة مناطق بلدية خاصة مدينة الكرك جنوب العاصمة عمّان، بعد أن شهدت المدينة حالة من العنف واقتحام مراكز الاقتراع وسرقة اربع صناديق اقتراع وإفراغ أوراقها في الشوارع.

 

وقال منسق التحالف عامر بني عامر في تصريح لــإرم إن التحالف يرفض أي نتائج تصدر عن وزارة البلديات التي شهدت اقتحام صناديق الاقتراع وسقتها، لافتاً أن التحالف يقدر نسبة التصويت في الانتخابات (20.5%) وهي نسب متقاربة مع ما أعلنته الحكومة الأردنية قبل ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع من أنها تقارب (21%)

 

وأضاف بني عامر أن هذه النسبة إن بقيت على حالها تدلل على عدم تدخل في الانتخابات من قبل أي جهة حكومة، وكذلك تؤشر على إقبال صعيف على صناديق الاقتراع، بنسبة تشكل نصف تلك التي كانت في الانتخابات النيابية الماضية والتي كانت (51.5%).

 

سرقة صناديق اقتراع

وفي الحادثة التي احتلت السبق والاهتمام على مستوى الناخب الأردني ووسائل الإعلام المحلية، فقد أقدم مرشح في مدينة الكرك على اقتحام أحد مراكز الاقتراع وسرقة أربع صناديق برفقة عدد من أنصاره، وقام بإلقاء اوراقها في الشوارع.

 

واعتدى مواطنون في ذات المدينة على مركز اقتراع في بلدة (فقوع)، وقاموا بسرقة صندوقين انتخابيين الى خارج مركز الاقتراع وهربوا بها إلى جهه غير معلومة.

 

رابعة العدوية تتسبب في تعكير صفو الانتخابات

وأدت الأحداث التي شهدتها ساحات مدرسة رابعة العدوية في العاصمة عمان تحديداً بالقرب من منطقة حي الطفايلة، إلى تعكير صفو انتخابات العاصمة، حيث شهدت اطلاق نار بين أنصار مرشحين، واقتحم مواطنون المدرسة وحاولوا الاعتداء على صنادق الاقتراع، إلا أن قوات الأمن العام والدرك المحيطة بالمدرسة حالت دون ذلك.

 

وبالقرب من ذات المدرسة نشبت مشاجرات وخلافات حادة بين مندوبي مرشحين، إثر نزاع على شراء أصوات مواطنين، وفقا لما أفاد به تحالف راصد، وتكررت هذه الحوادث في كل من مناطق وادي السرور، وحي الأمير حسن، و مخيم الجوفة، وحي أم التينة، التابعة لذات المنطقة.

 

وزير البلديات محبط

وعبر وزير البلديات وليد المصري عن إحباطه من نسب التصويت المتدنية خاصة في مناطق عمان والزرقاء واربد، وهي من كبرى محافظات المملكة وتضم أكثر من ثلثي سكان المملكة، فقد بلغت نسبة التصويت في العاصمة عمان (10.5%) بواقع (139) الف ناخب وناخبة، من إجمالي عدد الناخبين الذين يقدر عددهم مليون و (200) الف ناخب، وأعلن المصري إغلاق الصناديق في كل بلديات الأردن، نافياً تصويت أي من العسكر في الانتخابات.

 

وقال المصري في مؤتمر صحفي أن اعداد المقترعين في الانتخابات البلدية بلغت ما يقارب (780) الف ناخبا وناخبة في كل بلديات المملكة، وكانت اعلى نسبة للمقترعين في محافظة العقبة حيث بلغت (60%) وفي محافظة المفرق (48.1%).

 

وقال إن كافة الصناديق أغلقت بعد أن تم تمديد العملية الانتخابية مدة ساعتين في أكثر من بلدية ومنها عمان والزرقاء، وأن نتائج الانتخابات سيتم اعلان معظمها الثلاثاء، مؤكداً انها جرت بنزاهة وشفافية وحياد، وأن الوزارة هي من اختارت أن يسجل في الانتخابات كل الأردنيين ممن تجاوزت أعمارهم سن الـ18 عاماً، ولذا جاءت النسبة متدنية، حيث شارك فيها خمس الناخبون المسجلون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث