تمرّد تطلق حملة اكتب دستورك

حركة "تمرد" تعلن عن تمسكها بالدستور أولاً، والقوى الثورية تعتبر أن استكمال التشكيل الوزاري خطوة مهمة، وحركة 6 إبريل ترحب بالحكومة الجديدة.

تمرّد تطلق حملة اكتب دستورك

القاهرة – (خاص) من عمرو علي 

 

أطلقت حركة “تمرد” حملة “اكتب دستورك”، وأعلنت الحركة عن تمسكها بكتابة الدستور أولاً.

 

وأكد حسن شاهين المتحدث الإعلامي باسم “تمرد” على أن الجميع يتمسك بالدستور أولاً، موجهاً رسالة إلى النشطاء الذين طالبوا بالانتخابات أولاً، قائلاً نحن خضنا معركة ماضية من أجل الدستور أولاً، ومن العيب عندما أصبح الدستور يكتب أولاً تطالبون أنتم بالانتخابات أولاً.

 

وقال محمد هيكل عضو اللجنة المركزية بحملة تمرد لـ “إرم” إنّ جميع القوى السياسية اتفقت على أن يكون الدستور أولاً وفقاً للإعلان الدستوري، والذي أكد على شكل المرحلة الانتقالية بتعديل الدستور وإقراره، ثم الانتخابات البرلمانية والرئاسية، مشيراً إلى أن الذين يطالبون بالانتخابات أولاً يعودون بمصر إلى أزمة استفتاء 19 أذار/مارس التي تسببت فيها جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد هيكل على أنهم يسيرون في طريقهم بعد أن أطلقوا الحملة الشعبية “اكتب دستورك”، وذلك بهدف مشاركة الشعب في تعديل الدستور.

 

من جانب آخر، أكد محمد عطية، المتحدث باسم تكتل القوى الثورية لـ “إرم” أنّ استكمال التشكيل الوزاري وحلف اليمين هو خطوة مهمة في مرحلة جديدة في تاريخ مصر، حتى وإن كانت مؤقتة وتهدف إلى الوقوف على المشكلات المتأججة داخل الشارع المصري والعمل على وضع خطط سريعة وفعالة لإنهاء هذه المشكلات، مشيراً إلى أن هذه ثالث خطوة في خريطة الطريق المعلنة بعد إعلان رئيس المحكمة الدستورية رئيساً للبلاد وتعطيل الدستور المشوه.

 

وقال عطية قد يكون هناك بعض التحفظات على رؤوس بعض الحقائب الوزارية، إلا أن هذه التحفظات لن تؤخر تحقيق المصلحة الوطنية، ولن يكون من المقبول التقاعس عن أداء العمل بالصورة اللائقة.

وأكد عطية على أنّ الوقت قد حان لتفعيل دور الشباب داخل العمل المؤسسي للدولة سواء التخطيط أو التنفيذ أو المتابعة، مشيراً إلى إنهم يعلمون أن الحكومة الجديدة تضع هذا الأمر نصب أعينها حتى تجتاز البلاد هذه المرحلة الحرجة من عمر البلاد.

 

في المقابل، أعلنت حركة 6 ابريل عن اعتراضها على التشكيل الوزاري الجديد، وذلك بسبب ضمه أعضاء من نظام مبارك ومن نظام الإخوان، وممن فشلوا في الحكومات السابقة.

 

وطالب أحمد ماهر، مؤسس الحركة ومنسقها العام، الرئاسة بإعلان خطاب تكليف وخطة الحكومة الجديدة وجدولها الزمني تحقيقاً للشفافية ومصارحة الشعب، مؤكداً على أنّ الحركة سوف ترصد بكل يقظة أداء الحكومة الجديدة وخطة عملها، ولن نسكت على أي تهاون في تحقيق المطالب الشعبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث