شباب الحركات السياسية ينتقدون دولة العواجيز

شباب الحركات السياسية ينتقدون دولة العواجيز

شباب الحركات السياسية ينتقدون دولة العواجيز

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

انتقد قطاع كبير من شباب الحركات السياسية والثورية في مصر الحكومة الحالية مطالبين أعضاءها بالوفاء بعهودهم التي قطعوها على أنفسهم بتمكين دولة الشباب، في كافة إدارات الدولة المختلفة لتفعيل دور الشباب ليكونوا بديلا فاعلا لما يسمى بدولة العواجيز. 

 

وفي سلسلة من التغريدات على “تويتر” أكد عضو المكتب الإعلامي لجبهة 30 يونيو، محمود عفيفي أنه ” إلى الآن لا توجد دلالات واضحة لتمكين الشباب، وفقا لما جاء فى خارطة الطريق التي اتفقت عليها جميع القوى والحركات والأحزاب بحضور الفريق أول عبد الفتاح السيسي”، مضيفا أن تمكين الشباب لا يعني وصول شاب واحد إلى دائرة الحكم.

 

ولفت عفيفي إلى أنه “إلى الآن لم تبادر السلطة الحالية بأية اتصالات مع القوى والحركات الثورية تؤكد وجود نية حقيقة لتمكين الشباب”، مضيفاً أن “تمكين الشباب أمر واجب لأن الشباب هم وقود الثورة، لذلك يجب أن يكون هناك نية حقيقة للاستعانة بهم في المرحلة القادمة، وتقريبهم من مراكز صنع القرار المختلفة في الدولة”.

 

وقال المتحدث باسم التيار الشعبي حسام مؤنس إن “مصر بحاجة الآن إلى دماء شابة فى الحياة السياسية”.

 

وأضاف “إن مؤسسات الدولة تحتاج دماء شابة، وحتى الآن لا نجد دلالة جادة على توجه حقيقي لذلك، رغم أنه أحد بنود خارطة الطريق” مؤكدا أن مصر تحتاج أيضا لأن يدرك بعض من يشغلون مواقع سلطتها الانتقالية المؤقتة حدود دورهم، وأن يوجه بعضهم استشاراته لمن يطلبها منه ولمن كلفه بها”.

 

من جانبه أكد وكيل مؤسسي حزب 6 أبريل وعضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية، طارق الخولي على أن “وصول الشباب لمناصب الدولة المختلفة، يجب أن يكون وفقا لآليات وقواعد يتم من خلالها اختيار الكوادر الشبابية لهذه المناصب”، مشددا على أنه لا يجب الاستعجال على وصول شباب الثورة للحكم، حتى لا يكون من السهل فشلهم واتهام الثورة بالفشل”.

 

ولفت إلى ضرورة إعداد الكوادر ووضع معايير لانتقاء هؤلاء الشباب.

 

فيما طالب القيادى بجبهة الإنقاذ وحزب الجبهة الديمقراطية مجدى حمدان، مؤسسة الرئاسة بالاستعانة بالقيادات الشابة والوسطية فى كل المؤسسات بدلاً من الوجوه القديمة التى تداولت مناصب وزارية وعادت مرة أخرى، ولم تسجل أي نجاح يذكر من قبل.

 

وشدد على ضرورة إسقاط دولة (العواجيز) الذين تجاوزوا السن القانونية والطبيعية للمنصب.

 

وأوضح حمدان أن القوى الثورية منذ ثورة 25 يناير تطالب بتولي المسؤولية وسقوط دولة العواجيز، خاصة أن لدينا الكفاءة والقدرة على قيادة البلاد.

 

وأضاف “يكفينا ما عانينا من نظام مبارك الذى أطاح بكل آمالنا على مدار السنوات الماضية، وهو أيضا ما نعاني منه الآن”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث