ادفع يورو واحد وشاهد الفيلم الإباحي لهيفاء وهبي

ادفع يورو واحد وشاهد الفيلم الإباحي لهيفاء وهبي

ادفع يورو واحد وشاهد الفيلم الإباحي لهيفاء وهبي

 

إرم – (خاص) من أحمد ديب

 

قام موقع فرنسي شهير، مختص بأخبار الفن والفنانين حول العالم، بدخول الوطن العربي من أوسع أبوابه بعد سرده لسيرة حياة الفنانة اللبنانية الشهيرة هيفاء وهبي كونها أول مطربة عربية تدخل هذا الموقع، ولكنه قدم إساءة كبيرة لها عندما عرض صوراً من فيلم إباحي يقول إنه لهيفاء وهبي وحدد مبلغ “1 يورو” لمن أراد مشاهدته.

 

وسرد موقع Actualites De Stares الشهير سيرة حياة الفنانة العربية الأشهر في العالم العربي، ما اعتبره البعض وصولاً لهذه النجمة إلى العالمية، لكنه لم يكتفي بالإيجابيات كونه تحدث عن بدايتها في الفن وألبومها الأول “هو الزمان”، ووطفولتها، وأول فيديو كليب، وحصدها المركز الثاني في ملكة جمال لبنان، إلى جانب حديثه عن عمليات تجميل خضعت لها، وهو ما وصفه الموقع بـ”وهي موضة منتشرة جداً في لبنان”.

 

كما ركّزت السيرة على الموقع على فضائح هيفاء من إخفائها لوجود ابنتها في مسابقة ملكة جمال لبنان التي تحظّر مشاركة المتزوجات في المباراة، إلى عمليات التجميل التي تصرّ النجمة على أنها لا تزال بعيدة عنها، مع التركيز على منافسة مع الفنانة ميريام فارس التي تسبقها هيفاء بأشواط، ولم تنس الانتقادات السلبية التي تعرضت لها هيفاء منذ بروز قضية ابنتها إلى مشاركتها في برنامج “الوادي،” غير أن الأخطر كان في الصور التي عرضها الموقع على يسار الصفحة للنجمة مع تحذير للمشاهدين من مدى جرأة الصور التي وصفها بالصادمة، حيث كانت الصور لفيلم إباحي أنكرت هيفاء وهبي علاقتها به.

 

ومن السيرة الذاتية للموقع قوله “هيفاء فنانة شهيرة جداَ في منطقة الشرق الأوسط حيث يشاهد أعمالها المصورة جمهور عربي عريض خصوصاً في كل من مصر وسوريا وغالباً ما تقارن بمنافساتها نانسي عجرم وإليسا وميريام فارس، في العام 2005 أطلقت ألبومها الثاني “بدي عيش” ثم شاركت في تلفزيون الواقع العربي من خلال النسخة اللبنانية لبرنامج “مزرعة المشاهير” ما أثار الكثير من الانتقادات حولها على الرغم من تنامي شعبية تلفزيون الواقع في العالم العربي”، وأضاف “في أواخر عام 2005 أصبحت الوجه الجديد لبيبسي في الشرق الأوسط، وفي عام 2006 انتخبتها مجلة Askmen.com في المرتبة 49 بين أجمل امرأة في العالم”.

 

وعن جمال هيفاء وعمرها الكبير قال الموقع “نجاحها – أي هيفاء – لا يعزى إلى انتشار أغانيها فحسب بل إلى شكلها الخارجي أيضاً إذ إنها على الرغم من أنها عارضة أزياء، خضعت لأكثر من عملية جراحية وخصوصاً في منطقة الأنف والصدر، والأهم العمليات التي خضعت لها لإزالة التجاعيد. غير أن عمليات هيفاء تبدو أقل وضوحاً من عمليات زميلاتها الفنانات العربيات مع تأكيد أن الجمال الخارجي يسهم إلى حد كبير في شهرة وانتشار هؤلاء الفنانات خصوصاً مع بروز الفيديو كليب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث