الحياة: أردوغان يؤكد وحدة مصير مع إخوان مصر

الحياة: أردوغان يؤكد وحدة مصير مع إخوان مصر

الحياة: أردوغان يؤكد وحدة مصير مع إخوان مصر

 

أنقرة ـ يرى الشريف بان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لم يفاجئنا وهو يستجلب التاريخ وقصص الأنبياء في وصفه لما حدث في مصر، قائلاً إنه ينتظر ظهور «موسى» ليقضي على “فرعون” وأعوانه، واصفاً وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي بالفرعون الجديد، فهذه المصطلحات ليست بغريبة عن أردوغان الذي استخدمها سابقاً في حديثه عن الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس المصري السابق حسني مبارك.

 

ويتابع كاتب المقال أنه لم يفاجئنا أيضاً بدعمه الكبير لتنظيم «الإخوان المسلمين» في مصر والشرق الأوسط، فإرهاصات هذا الدعم بدأت مع اشتداد رياح الربيع العربي في المنطقة، وشملت سوريا وتونس ومصر – ومن قبلها حماس سابقاً – طمعاً في هيمنة على الشرق الأوسط – أو على الأقل موازنة للدور الإيراني المتمدد – من خلال جماعة «الإخوان» التي أتيحت لها فرصة حكم بلادها.

 

لكن الغريب حقاً ، بحسب الصحيفة، أن رجلاً بثقل أردوغان سياسياً وبتجربته قد قرر أن يربط مصيره بمصير «الإخوان المسلمين» في المنطقة – وعلى الأخص في مصر – في شكل لا رجعة عنه، وبدلاً من أن يقدم لهم النصيحة، أو على الأقل أن يقدم لهم تجربته الخاصة كي يستفيدوا منها عندما فضل الانشقاق عن معلمه نجم الدين أربكان قبل حوالى 15 عاماً لأن معلمه فضل العناد والعيش في الماضي وحبس نفسه وحزبه وتجربته بأكملها في دائرة صراع مفرغة مع العلمانيين العسكر، إذ فضل أردوغان ورفاقه حينها السير إلى الأمام وإعادة رص الصفوف وانتظار الفرصة للعودة من جديد إلى الواجهة، وكان هو ورفاقه جاهزين لتحمل المسؤولية، فأردوغان الذي عرف دائماً كيف ينحني أمام العاصفة ومتى، خرج هذه المرة ليحضّ «الإخوان المسلمين» في مصر على العناد والمكابرة والمجازفة، لكنه وأكثر من ذلك – وربما أخطر – ذهب إلى معاداة كل من وقف ضد عنف «الإخوان» وأساليبهم وكل من دعم خيار الشعب المصري الذي خرج في 30 يونيو وقال كلمته.

 

وهذا الموقف، بحسب الشريف، لا ينبع من الشعور بالانتماء إلى وحدة أيديولوجية دينية إسلامية واحدة، وإنما إلى شعور بات يغلب على تفكير أردوغان في الأشهر الأخيرة، بأن هناك «مؤامرة» دولية خطيرة تستهدفه هو شخصياً، تبدأ بـ «حرق» صورة «الإخوان المسلمين» وما يسمى «تجربة الإسلام المعتدل» من خلال الدفع بـ «الإخوان» للحكم سريعاً وعدم تقديم ما يخدم بقاءهم في السلطة وفتح الباب لخصومهم لينقضوا عليهم في الوقت المناسب، بهدف اختصار هذه «التجربة» السياسية وإنهائها بأسرع وقت والحكم عليها بالفشل مبكراً، وأن هذه «المؤامرة» التي بدأت في مصر ستــنتقل إلى تونس وسورية وستمتد لتصل إلى تركيا أيضاً لتطيح حكومته.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث