مراقب إخوان الأردن ينفي اهانته لأوباما

مراقب إخوان الأردن ينفي اهانته لأوباما

مراقب إخوان الأردن ينفي اهانته لأوباما

عمان- نفى الدكتور همام سعيد، المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمون، أن يكون قد عيّر باراك اوباما، الرئيس الأميركي بلونه.

 

وقال سعيد في توضيح صدر عنه الإثنين: “إن ما ورد على لساني من وصف الرئيس الأميركي بالعبد، قد أخرجه بعض المعلقين عن سياقه، حيث فُهم منه أنني أتكلم عن اللون أو الأصول الإفريقية، وهذا لا يخطر على بال مسلم، فضلاً أن يخطر على بال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين”.

 

وأكد سعيد أن “التمييز بين الناس على أساس الوانهم واصولهم واجناسهم من أعظم الجرائم التي حرمها الإسلام”.

 

وقال “المقصود من كلامي أن الولايات المتحدة بفكرها الإستعماري تتعامل مع الشعوب كالعبيد الذين لا حقوق لهم، كما سبق تاريخياً أن تعاملت مع الشعوب الإفريقية التي أُخضعت لنظام العبودية في فترة عرفها تاريخ البشرية، بما فيها من استعباد وتنكر لحقوق الإنسان”.

 

ويبدو أن سعيد كان يرد بتوضيحه هذا على الدكتور رحيل الرايبة، القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين، الذي اعتاد توجيه النقد العلني لقادة الصقور في الجماعة، ومن بينهم المراقب العام.

 

الغرايبة كان نشر على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك” منتقدا ما صدر عن المراقب العام من وصف لأوباما بـ “العبد”، قائلاً “إن ذلك ليس خطاباً موفقاً ولا قولاً سديداً وهو أمر مشين ويتناقض مع الدين والعقيدة الإسلامية والفكر الإنساني”.

 

المراقب العام كان وصف الجمعة الماضي، الرئيس الأميركي بـ “العبد”، في نقد حاد لموقف الولايات المتحدة الأميركية على موقفها مما يجري في مصر من أحداث دامية.

 

وقال سعيد أمام حشود من أنصار الحركة الإسلامية وسط العاصمة عمان في فعالية مركزية نفذت تنديداً بفض اعتصامي رابعة العدوية في القاهرة والنهضة بمحافظة الجيزة واللتان كانتا مؤيدتين للرئيس المعزول محمد مرسي “أنت يا أوباما.. أيها العبد.. ألا تنتصر على عبوديتك.. ألا تخرج اميركا من دوامة الإستعمار في الشرق الاوسط”. وعبر سعيد في ذات الكلمة عن تقديره لـ “دور الدول الأوروبية التي استنكرت الجريمة النكراء على أرض مصر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث