فاينانشيال تايمز: على الطريق لضرب سوريا

فاينانشيال تايمز: على الطريق لضرب سوريا

فاينانشيال تايمز: على الطريق لضرب سوريا

 إرم – تقول صحيفة فاينانشيال تايمزفي تحليل لها أن “السؤال الأول هو كم من الوقت ينبغي على الغرب أن ينتظر للحصول على أدلة حاسمة على استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي ضد المدنيين؟” وتوضح أن واشنطن دخلت في حرب كلامية مع النظام السوري حول واقعة الغوطة، حيث ماطل الأسد في السماح للمراقبين الدوليين بالوصول إلى الموقع، لترد واشنطن بأن ذلك كان يهدف إلى مسح الأدلة الموجودة على استخدام السلاح الكيماوي.

 

أما السؤال الثاني، حسب الصحيفة، فهو حول مدى قدرة واشنطن وحلفائها على القيام بعمل عسكري خارج مظلة الأمم المتحدة، وترى الصحيفة أن الموقف مشابه لما حدث مع العراق أيضاً وما حدث من قيام الولايات المتحدة وحلفائها بشن غارات جوية على صربيا عام 1998 دون تفويض من الأمم المتحدة.

 

وتضيف الصحيفة أن “السؤال الثالث هو: ما هي طبيعة العمل العسكري الذي تخطط له واشنطن وما أهدافه؟ وتقول إن قادة الجيوش في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أعلنوا أنهم لا يريدون توريط جنودهم في معارك برية مع قوات المعارضة السورية، لأنهم ببساطة لا يرون في أي منها قوة قادرة على شغل فراغ السلطة المتوقع حدوثه في حالة سقوط نظام الأسد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث