مورينيو “الإنسان” يتمنى شفاء فيلانوفا ومانديلا

مورينيو "الإنسان" يتمنى شفاء فيلانوفا ومانديلا

مورينيو “الإنسان” يتمنى شفاء فيلانوفا ومانديلا

إرم – (خاص) من أحمد نبيل

كثيرون يعتقدون أن المدرب الاستثنائي جوزيه مورينيو يظهر في الغالب عصبي ومغرور ولا يعرف الانسانية أو الرحمة لكنه أظهر عكس ذلك في حواره مع إحدى القنوات التليفزيونية.

 

وفي حواره مع القناة أشار المدير الفني لتشيلسي في سؤال حول ثلاث أمنيات يريد تحقيقها، فكانت جميعها تتعلق بشفاء أشخاص يحبهم ولا يمكن توقعهم، وقد كشف مورينيو البالغ من العمر 50 عاما عن أنه من أشد المعجبين بالمطرب برايان آدامز، مشيرا إلى أن أحد الأمنيات التي يريد تحقيقها هي شفاء المدرب الإسباني تيتو فيلانوفا المدير الفني السابق لبرشلونة غريم مورينيو السابق حينما كان مدربا لريال مدريد.

 

وتعرض تيتو للانتكاسة الأولى مع مرض سرطان الحلق في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي وأجرى جراحة في برشلونة أعقبها السفر إلى نيويورك، حيث مكث هناك نحو شهرين، ثم عاد لمزاولة منصبه مع زيارات متكررة للمدينة الأمريكية لإجراء فحوص طبية، إلى أن أعلن النادي الكتالوني الاستعانة بالأرجنتيني خيراردو مارتينو بدلا من فيلانوفا الذي تفرغ للعلاج.

 

وقال مورينيو: “في هذه اللحظة لو لي ثلاث أمنيات سأطلب في الأولى أن يشفى تيتو فيلانوفا، وكذلك نيلسون مانديلا، والثالثة هي شفاء كل من لديه نفس المشاكل الصحية في العالم أجمع”، وكان هناك مشكلة شهيرة بين مورينيو وفيلانوفا عندما كان الأخير مساعدا لبيب غوارديولا، إذ اشتبك الرجلان عقب إحدى مباريات الكلاسيكو وكاد الأمر أن يتطور لولا تدخل المحيطين، ورغم ما يتعرض له مورينيو من ضغوط يلاقيها في ملاعب كرة القدم، إلا أنه كشف عن عشقه للمطرب برايان آدامز الذي يستمع إليه في لحظات الاسترخاء، قائلا “أنا أعشق برايان آدامز كثيراً وكذلك ستينغ ومطربين أخرين”.

 

وعن مستقبله مع تشيلسي قال المدير الفني السابق لريال مدريد “أتمنى البقاء كذلك لمدة خمس سنوات قادمة مع تشيلسي، لتقديم ما يتوقعه منه الجمهور وأعطي كل ما لدي للنادي”، وجاءت عودة البرتغالي جوزيه مورينيو إلى منصب المدير الفني لتشيلسي لتضاعف من طموحات جماهير الفريق وقدرته على المنافسة بقوة لاستعادة لقب البطولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث