واشنطن: موافقة سوريا بالتحقيق حول الكيماوي متأخرة

واشنطن: موافقة سوريا بالتحقيق حول الكيماوي متأخرة

واشنطن: موافقة سوريا بالتحقيق حول الكيماوي متأخرة

 

واشنطن ـ قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الأحد إن الولايات المتحدة تكاد تجزم الآن بأن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية ضد مدنيين الأسبوع الماضي وإن أي قرار بفتح موقع الهجوم أمام مفتشي الأمم المتحدة “جاء متأخرا”.

 

وقال المسؤول “استنادا إلى عدد الضحايا المذكور والأعراض الواردة عمن قتلوا أو أصيبوا وروايات الشهود وحقائق أخرى جمعتها مصادر عامة وأجهزة المخابرات الأمريكية وشركاؤها الدوليون فما من شك يذكر في هذه المرحلة في أن النظام السوري استخدم سلاحا كيماويا ضد مدنيين في هذه الواقعة”.

 

وأوضح المسؤول أن موافقة الحكومة السورية على زيارة مفتشي الأمم المتحدة لموقع الهجوم ليست ملائمة.

 

وقال المسؤول “في هذه المرحلة سيعتبر أي قرار متأخر للنظام بالسماح لفريق الأمم المتحدة بالدخول قد جاء متأخرا جدا بدرجة لا تسمح باعتبار أن له مصداقية ويشمل ذلك أن الأدلة المتاحة افسدت بشكل كبير كنتيجة لقصف النظام المستمر وغير ذلك من الأعمال العمدية على مدار الأيام الخمسة الماضية”.

 

وقالت وزارة الخارجية السورية الأحد إنها وافقت على السماح لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول إلى مواقع في ضواحي دمشق حيث وقعت هجمات مزعومة بالأسلحة الكيماوية قبل أيام.

 

وقال المسؤول إن الحكومة الأمريكية اطلعت على تقارير عن أن سوريا ستسمح للفريق بالدخول إلى موقع الهجمات غدا الاثنين لكنه قال إن الحكومة لو لم يكن لديها ما تخفيه لسمحت للمفتشين بالدخول منذ خمسة أيام.

 

وقال المسؤول إن الرئيس الأمريكي باراك اوباما يقيم في الوقت الحالي كيفية الرد على هذه الواقعة.

 

وقال “نحن نواصل تقييم الحقائق حتى يتمكن الرئيس من اتخاذ قرار على أساس من المعرفة بشأن كيفية الرد على هذا الاستخدام العشوائي للأسلحة الكيماوية”.

 

ودعا مشرعون أمريكيون كبار الأحد إلى قيام الولايات المتحدة بعمل عسكري محدود ردا على الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيماوية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث