أسعار العقارات والإيجارات تتراجع بمحيط رابعة والنهضة

أسعار العقارات والإيجارات تتراجع بمحيط رابعة والنهضة

أسعار العقارات والإيجارات تتراجع بمحيط رابعة والنهضة

القاهرة – (خاص)

محمد عز الدينعلى الرغم من فض الشرطة المصرية لاعتصامي رابعة العدوية بمدينة نصر واعتصام ميدان النهضة بالجيزة، إلا أن  أسعار بيع وتأجير الوحدات السكنية والتجارية في هاتين المنطقتين شهدت تراجعاً ملحوظاً. 

 

وأرجع عدد من أصحاب مكاتب التسويق العقاري والخبراء المثمنين بتلك المناطق تراجع أسعار العقار هناك إلى تحول تلك الأماكن إلى ساحات للتظاهر والاشتباكات والتي يمكن الاعتصام والرجوع إليها في أي وقت، الأمر الذي أدى إلى نزوح بعض السكان منها إلى مناطق أخرى مثل المدن العمرانية الجديدة وغلق وحداتهم السكنية أو عرضها للبيع بأسعار منخفضة.

 

وبحسب سيد حسونة صاحب مكتب تسويق عقاري بالقاهرة الجديدة، إن العقارات الموجودة في منطقة رابعة العدوية بمدينة نصر، ستنخفض أسعارها خلال المرحلة المقبلة حتى بعد فض المظاهرات، على اعتبار أن هذه المنطقة أصبحت بالنسبة للمواطنين من المناطق الخطرة، والتي ستحول دون توجه المواطنين أو المستثمرين للشراء فيها، متوقعاً أن تنخفض أسعار المتر فيها لتصل إلى ألفي جنيه بدلاً من 4 آلاف جنيه قبل نشوب أحداث العنف. 

 

وقال علاء الفواخري، سمسار عقارات بمدينة نصر، إن أسعار العقارات تنخفض في محيط ميدان رابعة العدوية حتى بعد فض الاعتصامات، فبعد أن كان سعر الوحدة السكنية مساحة 200 متر قد وصل إلى 900 ألف جنيه في المنطقة انخفض ليصل إلى 750 ألف جنيه، والوحدات السكنية مساحة 120 متراً التى كانت تباع بـ700 ألف جنيه وصلت إلى 500 ألف جنيه.

 

وأضاف أن الانخفاض امتد ليشمل الإيجارات بالمكان، فبعد أن كان الإيجار يصل إلى 3 آلاف جنيه انخفض ليصل إلى 1600 جنيه.

 

وتوقع ارتفاع الأسعار بالمنطقة مرة أخرى مع عودة الطلاب إلى الدراسة بجامعة القاهرة مرة أخرى، وعودة الحياة إلى طبيعتها مما لا يسمح للمتظاهرين بالاعتصام بالميدان مرة أخرى.  

 

وأضاف أن أسعار إيجارات المحال التجارية بالمنطقة لم تتغير، ويكون إيجار المحل حسب مساحته وذلك نتيجة اعتماد تلك المحال على زبائن دائمين من الطلبة الذين يدرسون في جامعة القاهرة. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث