الفيس بوك محظور أمام اليمنيات تحت سن الـ18

الأسر اليمنية ما زالت تحظر على فتياتها عموما استخدام الفيسبوك، "إرم" استطلعت آراء من المجتمع اليمني للوقوف على هذه الظاهرة.

الفيس بوك محظور أمام اليمنيات تحت سن الـ18

صنعاء – (خاص) من سفيان جبران

 

تمنع أسر يمنية فتياتها تحت سن الـ 18 من استخدام الفيس بوك وتسمح بذلك للفتية، ويصبح ذلك حديث الطالبات داخل فصول الثانوية والأساسية حيث تعترف أغلبهن باستخدام الفيس بوك خفية عبر اسم مستعار من منزلها أو منزل صديقة لها.

 

أضف إلى ذلك أن الرجل اليمني غالباً ما يفضل عدم استخدام زوجته أو قريباته أيا كان عمرها للفيس بوك بل وللانترنت، بينما يقضي هو ساعات طويلة على الانترنت محتفظا بكلمة سر جهازه وحسابه على الفيس بوك وتلفونه أيضا. 

 

ولقراءة هذه الحقيقة التقينا في موقع “إرم” بعدد من اليمنيات، والبداية كانت مع الناشطة رضية المتوكل والتي رأت أنه من الأفضل للأهل السماح لبناتهم باستخدام الفيس بوك مع الاحتفاظ بقدرتهم على مراقبة طريقة استخدامهن له بدلاً من دفعهن إلى استخدامه سراً بأسماء مستعارة.

 

وأضافت: “ولا أظن أن الأهل يملكون القدرة على منع بناتهم من استخدام الفيس بوك إلا إن كانوا يمنعونهن من استخدام الانترنت بأكمله، وحتى هذا مستحيل إلا إن كن ممنوعات من الخروج من البيت، وهنا نكون أمام حالة شديدة من التخلف”.

 

وتؤكد رضية لموقع “إرم” أنه لا يمكن أن يتم منع الفتيات من الانخراط في هذه الثورة الاتصالية.

 

وتقول: “أرى أن الفيس بوك أكثر أدوات الاتصال شيوعاً لأنه شجع النساء والرجال في المجتمعات العربية على التواصل والمشاركة بأسمائهم الحقيقية عكس المنتديات الالكترونية”.

 

وترى رضية أن تصميم الفيس بوك يسير باتجاه الوضوح ويستطيع الأهل من خلاله معرفة من هم أصدقاء وصديقات بناتهم، وأوقات استخدامهن له، وما هي اهتماماتهن، وأفكارهن، وحتى مواهبهن الكتابية.

 

وتقول نسيم الأمير لـــ “إرم” إنّ سبب حصار الفتيات هو لكون المجتمع اليمني محافظ أو ربما لاعتقاد الرجال أن بناتهنّ قد يتعرفن بشباب، وبخصوص الفتيات الكبار ليست الأسر قادرة على منع فتاة بالغة عاقلة فهي مسؤولة عن تصرفاتها وكثير من الفتيات يستعملن الفيس سريا بأسماء وهمية”.

 

أما الإعلامية آمنه العقيلي فترى أن عالم الفيس بوك عالم كبير لانهاية له فيه السلبي والإيجابي وأنه من حق الأسر أن تتخوف على فتياتها وخصوصاً من هن دون سن الثامنة عشر (سن المراهقة ومرحلة التكوين والبناء لدى المراهقين وحب استطلاعهم واكتشافهم لما هو جديد)، ومن المغامرة أن تترك المراهق في هذا العالم دون حسيب ورقيب، برأيي الشخصي لا أحبذ سياسة المنع لأنها قد تؤدي إلى نتيجة عكسية، بل إعطائهن فسحة في هذا العالم ولكن مع المراقبة دون علمهم لإن إشعار المراهقين بأنهم مراقبين قد يفقدهم الثقة بأنفسهم.

 

وتعتقد رندا سالم، وسندس الحدي في استطلاع لـ “إرم” أن كل ممنوع مرغوب وأنه من الأفضل أن تكون العلاقة بين أعضاء الأسرة شفافة منفتحة وقائمة على الثقة ومواكبة للعصر، حتى نستطيع تربية فتياتنا تربيه صحيحة ونخلق فيهن الشعور بالمسؤولية والورع الديني ومساعدتهن على إيجاد هدف مهم في حياتهن.

 

وتفسر إيلاء عبدالعزيز منع أرباب الأسر للفتيات بقولها إن الأسر ترى أن ذلك حماية لبناتهم، لأن التربية اليمنية تعتمد على الوصاية وليس إعطاء الثقة والمعرفة ولا أعتقد بأن الأسر قادرة على منع الفتيات، قد تستخدم الفتاة الفيس إن أرادت من خارج المنزل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث