علماء يكشفون لغزا عمره 66 مليون سنة

علماء يكشفون لغزا عمره 66 مليون سنة

علماء يكشفون لغزا عمره 66 مليون سنة

أبو ظبي- اكتشف العلماء أحد أسنان ديناصور “تي ركس” الشهير مغروسا في ذيل حيوان عاشب يبدو أنه نجا من الهجوم، وهو اكتشاف يضيف أدلة جديدة إلى الجدال الدائر منذ قرن من الزمان بين علماء الحفريات حول ما إذا كان ديناصور “تي ركس” مفترسا أم أنه يقتات على الجثث.

 

وأحدث إشارة في هذا اللغز هي سن واحدة، وجدت مغروسة في عظم ذيل حيوان “هادروسور” العاشب، الذي يبدو أن جرحه التئم بعد تلك القضمة، مما يشير إلى أنه كان على قيد الحياة في وقت الهجوم، وأنه نجا من الموت.

 

وقال روبرت دي بالما، عالم الحفريات في متحف بالم بيتش للتاريخ الطبيعي في فلوريدا لخدمة “كريستيان ساينس مونيتر” إن “اكتشاف السن محاطا بالعظام هو دليل مباشر على أن تي ركس هاجم هذا الحيوان بينما لا يزال على قيد الحياة، الأمر الذي يدعم فكرة أن الديناصور هذا كان مفترسا”.

 

وأضاف قائلا “لقد كانت جميع الأدلة المقترحة حتى الآن غير مباشرة وظرفية.. ولم يكن هناك قط دليل قاطع على أن تي ركس مفترس”.

 

ويبدو أن المعركة بين الديناصور والحيوان العاشب هذا وقعت قبل نحو 66 مليون سنة، في ما هو الآن جنوب ولاية داكوتا، في شمال غرب أميركا. والسرد الدقيق لما حدث من المستحيل إعادة بنائه، ولكن يبدو أن تي ركس انقض على الحيوان العاشب لكنه لم يقدر عليه، وفقد أحد أسنانه في الهجوم.

 

والنتائج لدراسة هذا الاكتشاف، والتي نشرت في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم، لا تشير إلى أن تي ركس لم يكن يقتات على الجثث، ولكنه كان أيضا قادرا على الصيد لتوفير الطعام.

 

وقال ديفيد بيرنهام، الباحث في جامعة كانساس والمؤلف المشارك في الدراسة، “أي طفل يعلم أن ديناصور تي ريكس كان يأكل أي شيء يريد”، مشيرا إلى أن أن معظم الحيوانات المفترسة يمكنها أيضا أن تقتات على البقايا والجثث إذا اضطرت لذلك.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث