الإغتصاب الجماعي يستفحل في الهند

الإغتصاب الجماعي يستفحل في الهند

الإغتصاب الجماعي يستفحل في الهند

الهند – ما تزال الهند تفيق بين الحين والآخر على صدمة حوادث الاغتصاب الاجتماعي، التي يبدو أنها تحولت إلى ظاهرة في هذه البلد الآسيوي الزاخر بالسكان، والثقافات المتنوعة، والكثير من العنف.

 

وفتحت حادثة جديدة وقعت يوم الثلاثاء، جروح الهند التي لم تلتئم بعد من حادثة اغتصاب سابقة وقعت قبل أشهر وكانت ضحيتها طفلة، ما دفع الكثير من النشطاء في البلاد إلى المطالبة بحل جذري يفرض أقسى العقوبات على مرتكبي تلك الجرائم.

 

وفي الحادثة الجديدة، قال مسؤولون إن الشرطة الهندية ألقت القبض على ثمانية من المشتبه بهم في واقعة اغتصاب جماعي لأربع تلميذات اختطفن من منزلهن في شرق البلاد.

 

ونقلت شبكة “غلوبال بوست” عن ضابط في الشرطة قوله إن “مجموعة من الرجال المسلحين بالسكاكين اقتحموا مساء الاحد منزلا وخطفوا الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 14 عاما، قبل الاعتداء عليهن في غابة قريبة في ولاية جهارخاند القبلية”.

 

وقال الضابط “لقد قمنا ببعض الاعتقالات ونحن نستجوب ثمانية أشخاص متهمين في القضية”، مضيفا “نشعر بالصدمة التي أصيبت بها الفتيات بعد وقوع الحادث”، مؤكدا أن الشرطة ستضغط من اجل محاكمة سريعة إذا اتهم الرجال بالجريمة.

 

وتواجه الهند تدقيقا شديدا على جهودها للحد من العنف ضد المرأة بعد الاغتصاب الجماعي القاتل لطالبة في حافلة بنيودلهي في ديسمبر/كانون أول الماضي، وهو حادث أطلق احتجاجات كبرى في البلاد.

 

وقد اندلعت الاحتجاجات الواسعة على الصعيد الوطني في ديسمبر/كانون أول، ويناير/كانون ثاني في أعقاب الاغتصاب الجماعي الذي أودى بحياة الطالبة، وأطلق موجة من الغضب المتصاعد بشأن معاملة النساء في الهند.

 

وأقر البرلمان الهندي قوانين تهدف إلى حماية أفضل للمرأة، بما في ذلك مضاعفة الحد الأدنى للعقوبة للاغتصاب الجماعي إلى 20 سنة في السجن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث