وزير فلسطيني يتنازل عن منصبه لفتاة في الـ17 من عمرها

وزير فلسطيني يتنازل عن منصبه لفتاة في الـ17 من عمرها

وزير فلسطيني يتنازل عن منصبه لفتاة في الـ17 من عمرها

رام الله – تخلى وزير الحكم المحلي في حكومة رامي الحمد الله بالضفة الغربية، سائد الكوني الخميس عن منصبه لفتاة تبلغ من العمر 17 عاماً، ليوم واحد فقط.

 

وتنازل الكوني عن منصبة للفتاة بشائر عثمان، التي تشغل منصب رئيس مجلس شبابي محلي في إحدى قرى محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية، على أن تسستمر عثمان في منصبها يوماً واحداً فقط، مما يجعلها أصغر وزيرة في العالم ولو لساعات قليلة.

 

وقال الكوني خلال مراسم التسليم الذي جرى في مدينة رام الله “هذه المبادرة الريادية التي تقودها الوزارة مهمة في غايتها وانعكاساتها الإيجابية على مسيرة بناء دولة فلسطين المؤسسات”.

 

وأضاف أن الوزيرة الشابة تتمتع بروح قيادية عالية مميزة وإلمام بتشريعات الهيئات الفلسطينية، مشيراً إلى أن الهدف من هذه الخطوة هو إيصال رسالة للعالم بأهمية دور المرأة في المجتمع الفلسطيني “كشريك رئيسي في المسؤولية والقرار والمصير”.

 

من جانبه، قال مدير المركز الإعلامي الحكومي السيد إيهاب بسيسو إن هذا الحدث الفريد من نوعه يعكس الاهتمام الفلسطيني والرسمي والشعبي بالفرص، وهذه الخطوة التي قامت بها بشائر هي خطوة رمزية، إلا أنها تحمل في طياتها الكثير من الرسائل.

 

وأشار بسيسو إلى أن بشائر تعتبر نموذجاً يحتذي به الجيل الشاب في سعيه إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

بدورها اعربت الوزيرة عثمان عن سعادتها بهذه التجربة قائلة إن “أكثر ما يميز تجربتي هو تاء التأنيث التي رافقتني كرئيسة لبلدية علار ووزيرة للحكم المحلي ليوم واحد”.

 

وقد تم تسليم الوزارة لبشائر عثمان في حضور ممثلين عن مؤسسات محلية ودولية.

 

يذكر أنه سبق لبشائر عثمان أن أثبتت كفاءتها كقيادية وذلك حين تبوات رئاسة احدى بلديات قرى محافظة طولكرم لمدة شهرين كاملين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث