النهضة تقبل بحل الحكومة لحلّ الأزمة في تونس

الغنوشي يؤكد قبول مبادرة الاتحاد التونسي للشغل مبدئياً ويعلن بدء حوار قريب مع المعارضة.

النهضة تقبل بحل الحكومة لحلّ الأزمة في تونس

تونس – قال راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة الاسلامية، إنّ الحركة قبلت مبدئياً بحل الحكومة التي تقودها لبدء حوار وطني مع المعارضة العلمانية في خطوة تشير إلى انفراج أسوأ أزمة سياسية تفجرت منذ اغتيال معارض الشهر الماضي.

 

وقال الغنوشي للصحفيين عقب اجتماع مع حسين العباسي الامين العام للاتحاد العام للشغل الذي يقود مفاوضات لحل الازمة: “النهضة قبلت بمقترح الاتحاد لبدء حوار وطني”.

 

وتنص مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل على حل الحكومة التي تقودها حركة النهضة وتكوين حكومة كفاءات على أن يواصل المجلس التأسيسي المكلف بصياغة الدستور الجديد عمله في إطار مهلة زمنية قصيرة.

 

وأوردت صفحة الاتحاد الرسمية الالكترونية أنّ النهضة قبلت بمبادرة الاتحاد دون أن تعطي مزيداً من التفاصيل.

 

وقال الغنوشي: “سنخرج من الازمة في وقت قصير وبسرعة… قبلنا بمبادرة الاتحاد لبدء حوار قريباً جداً مع المعارضة.”

 

ولكن النهضة قالت إنّ حكومة علي العريض لن تستقيل على الفور وستواصل مهامها حتى الوصول إلى اتفاق نهائي. وقالت في بيان إن الحكومة الحالية لن تستقيل وستواصل مهامها إلى أن يفضي الحوار الوطني إلى خيار توافقي يضمن استكمال مسار الانتقال الديمقراطي وإدارة انتخابات حرة.

 

وبدأت المعارضة العلمانية اجتماعا مع اتحاد الشغل قبل اصدار موقف نهائي من قرار النهضة الذي ينظر اليه على نطاق واسع على أنه بداية للانفراج السياسي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث