فرنسا تلوح برد قوي على الهجوم الكيماوي بسوريا

فرنسا تطالب برد قوي على الهجوم الكيماوي بسوريا

فرنسا تلوح برد قوي على الهجوم الكيماوي بسوريا

باريس – قالت فرنسا الخميس إنه إذا ثبت أن قوات الحكومة السورية شنت هجوما كيماويا على مدنيين فإن الأمر سيتطلب ردا قويا من المجتمع الدولي.

 

وقال وزير الخارجية لوران فابيوس لشبكة (بي.إف.إم) التلفزيونية الفرنسية “الأمر يتطلب رد فعل قويا في سوريا من جانب المجتمع الدولي لكن إرسال قوات على الأرض غير مطروح”، وأضاف أنه إذا لم يكن مجلس الأمن الدولي قد تمكن من اتخاذ قرار فإن الأمر يتطلب سلك “طرق أخرى” لاتخاذ قرار. ولم يخض في التفاصيل.

 

وكانت المعارضة السورية قد اتهمت قوات الرئيس بشار الأسد باستخدام الغاز في مهاجمة مدنيين الأربعاء مما أدى إلى مقتل مئات من بينهم نساء وأطفال، وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا في نيويورك لبحث الأمر، ولم يطالب المجلس صراحة بتحقيق دولي في الواقعة لكنه قال إن “الوضوح” مطلوب ورحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون لإجراء تحقيق فوري من جانب فريق تفتيش تابع للمنظمة الدولي موجود في سوريا بالفعل.

 

وقال دبلوماسيون إنه تم التخفيف من لهجة بيان المجلس بعد اعتراضات من روسيا والصين. وكانت الدولتان قد عرقلتا من قبل مساعي غربية لفرض عقوبات دولية على الأسد، وقال فابيوس الذي التقى بنظيره البريطاني وليام هيج في عشاء عمل بباريس الأربعاء لبحث الوضع في سوريا إن الهجوم المزعوم يجيء بعد عام تقريبا من تحذير الرئيس الأمريكي باراك أوباما من أن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا خط أحمر، وأضاف أن الهجوم يبرز شعورا داخل حكومة الأسد بالحصانة، وقال إنه إذا رفض الأسد السماح لفريق التفتيش الدولي بالتحقيق في الموقع فإن هذا سيعني أنه كان سيضبط “متلبسا”.

 

تركيا تنتقد المجتمع الدولي

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الخميس إن “كل الخطوط الحمراء” تم تجاوزها في سوريا وانتقد عدم تحرك المجتمع الدولي بعد أن اتهمت المعارضة السورية القوات الحكومية باستخدام الغاز وقتل المئات في هجوم بالاسلحة الكيماوية.

 

وقال للصحفيين في برلين “تم تجاوز كل الخطوط الحمراء ومع ذلك لم يتمكن مجلس الأمن التابع للامم المتحدة من اتخاذ قرار. تقع مسؤولية على الاطراف التي مازالت تضع هذه الخطوط الحمراء وعلينا جميعا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث