اتهام أهالي مخطوفي أعزاز بخطف الطيارين التركيين

اتهام أهالي مخطوفي أعزاز بخطف الطيارين التركيين

اتهام أهالي مخطوفي أعزاز بخطف الطيارين التركيين

بيروت – (خاص) من هناء الرحيم

لا يزال مصير الطيارين التركيين المخطوفين في لبنان مجهول في وقت ادعى النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي كلود كرم، على 13 شخصاً من أهالي المخطوفين اللبنانيين في أعزاز بجرم تأليف عصابة مسلحة وخطف طيارين تركيين.

 

وكان رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي أكد أن “الحكومة اللبنانية تقوم بكل الاجراءات المناسبة لكشف مصير الطيارين التركيين اللذين خطفا على طريق المطار”، وشدد خلال استقباله السفير التركي إينان أوزيلديز في السرايا الحكومية ، على “أهمية بذل السلطات التركية الجهود الأساسية للإفراج عن اللبنانيين المخطوفين في أعزاز”.

 

وأكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل على “فصل ملف المخطوفين اللبنانيين في أعزاز عن ملف الطيارين التركيين، وأكد بعد لقائه أوزيلديز في الوزارة الأربعاء، على “المتابعة الدؤوبة للأجهزة الأمنية لمسألة الطيارين توصلا إلى اطلاق سراحهما”. وطالب تركيا بـ”مواصلة مساعيها للمساعدة في الإفراج عن المخطوفين في أعزاز”.

 

من جهته، طالب أوزيلديز بـ”إعادة الطيارين التركيين سالمين إلى ذويهم، وعدم ربط ملفهما مع ملف مخطوفي اللبنانيين التسعة في أعزاز، لا سيّما أنّ السلطات التركية تساعد على إنهاء قضيتهم”، واعتبر أهالي المخطوفين “أن صدور مذكرات توقيف بحق 13 منهم يحول دون قدرة الأهالي على متابعة ملف أبنائهم لأنه يضعهم في خانة المجرمين”، وسألوا في بيان “أين كانت الدولة عندما كان عمار الدادخلي (أبو إبراهيم) حراً طليقاً، ولم تطلب من الأنتربول إصدار مذكرة توقيف بحقه؟”.

 

وإذ أسفوا “لأن الدولة تحاسبهم على مشاعرهم”، أعلنوا “أنهم سيقومون بمشاورات مع كل من يهتم لأمرهم، وعندها يبنى على الشيء مقتضاه”، وذكروا في الختام “أنهم أهالي المخطوفين لا الخاطفين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث