مجلس الأمن يفشل في إدانة الهجوم الكيماوي بسوريا

مجلس الأمن يفشل في إدانة الهجوم الكيماوي بسوريا

مجلس الأمن يفشل في إدانة الهجوم الكيماوي بسوريا

دمشق – قال مجلس الأمن الدولي في ساعات متأخرة من الأربعاء إن أعضاءه يتفقون على ضرورة “الوضوح” بشأن هجوم مزعوم بالأسلحة الكيماوية في ضواحي دمشق ولكنه لم يصل إلى حد المطالبة صراحة أن يقوم محققون للأمم المتحدة موجودون حاليا في سوريا بالتحقيق في الحادث.

 

وقالت سفيرة الأرجنتين بالأمم المتحدة ماريا كريستينا برسيفال للصحفيين بعد اجتماع طارئ مغلق للمجلس “يسود بين أعضاء المجلس شعور قوي بالقلق من هذه المزاعم واحساس عام بضرورة الوضوح فيما حدث وأنه يجب متابعة الوضع عن كثب”، ولم يوجه المجلس دعوة صريحة إلى إجراء تحقيق للأمم المتحدة لكنه أشاد بدعوات الأمين العام بان جي مون إلى تحقيق.

 

وقالت بيرسيفال رئيسة مجلس الأمن هذا الشهر “رحب أعضاء مجلس الأمن أيضا بتصميم الأمين العام على العمل لضمان تحقيق شامل محايد وفوري”.

 

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بين نحو 35 بلدا طالبت أن يقوم كبير محققي الأمم المتحدة آكي سيلستروم الذي يوجد فريقه في سوريا حاليا بالتحقيق في الحادث في أقرب وقت ممكن، غير أن دبلوماسيين للأمم المتحدة قالوا أن روسيا والصين عارضتا أي تعبيرات في بيان المجلس تطالب صراحة بإجراء تحقيق للأمم المتحدة، وكان بيان سابق صاغته بلدان غربية واطلعت عليه رويترز يطلب من الأمم المتحدة “أن تتخذ على وجه السرعة الخطوات اللازمة لقيام بعثة الأمم المتحدة بالتحقيق في الهجوم”.

 

وقال دبلوماسيون في المجلس إن الصيغة النهائية للبيان تم تخفيفها لمراعاة اعتراضات روسيا والصين. وكانت موسكو وبكين اعترضتا بحق النقض (الفيتو) على جهود سابقة للغرب لفرض عقوبات للأمم المتحدة على حكومة بشار الأسد، وقال نائب السفير البريطاني في الأمم المتحدة فيليب بارهام إن بيان المجلس يعد دعوة واقعية إلى إجراء تحقيق في الهجوم المزعوم بالغازات.

 

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة جان الياسون إن المنظمة الدولية تأمل أن يتمكن سيلستروم الذي يجري مناقشات مع الحكومة السورية بشأن تحقيق محتمل في هجوم الغازات المزعوم من زيارة موقع الحادث المذكور، وقال للصحفيين بعد إحاطة المجلس خلف أبواب مغلقة “يراودنا أمل كبير في أن نتمكن من إجراء التحقيق. والدكتور سيلستروم وفريقه في دمشق ونأمل أن تتيح لهم الحكومة الوصول إلى المنطقة”.

 

وأضاف قوله أن موافقة الحكومة السورية ستكون ضرورية. وقال أنه من الضروري أيضا أن توافق الحكومة والمعارضة كلاهما أيضا على وقف القتال لتمكين المحققين من زيارة الموقع دون خوف من التعرض للأذي، ولم يتضح على الفور كيف سيكون رد الحكومة السورية على طلبات السماح لفريق سيلستروم بالتحقيق في الحادث المزعوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث