سعود الفيصل ينتقد التهديدات الأوروبية بقطع المساعدات عن مصر

سعود الفيصل ينتقد التهديدات الأوروبية بقطع المساعدات عن مصر

سعود الفيصل ينتقد التهديدات الأوروبية بقطع المساعدات عن مصر

الرياض – استبق وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الإجتماع المزمع أن تعقده دول الإتحاد الأوربي الأربعاء لبحث تطورات الأوضاع في مصر

 

حيث قام بزيارة لباريس التقى فيها الرئيس الفرنسي “فرانسوا اولاند”، ليشرح للفرنسيين حقيقة تطورات الأحداث في مصر، والتأكيد على تأييد المملكة لما قامت به الحكومة المصرية من اجراءات ضد تنظيم الإخوان المسلمين ، حتى تنقل فرنسا إلى الدول الأوربية وجهة النظر السعودية إلى شركائها الأوربيين الذين يهددون بفرض عقوبات على مصر .

 

وهذا ما اعلن عنه الأمير الفيصل في تصريح صحفي مطول بثته وكالة الأنباء السعودية عقب عودته للسعودية بعد لقائه الرئيس الفرنسي الأحد حيث أوضح أن زيارته لباريس ومحادثاته مع الرئيس اولاند ” جاءت للبحث مع الأصدقاء في فرنسا الأوضاع الراهنة في مصر بغية توحيد الرؤى على ما يجري فيها من أحداث بناء على حقائق وليس على فرضيات “

 

وزير الخارجيه السعودي انتقد بشده المهددين بقطع المساعدات عن مصرواعلن أن الدول العربية مستعدة لتعويض المساعدات التي تهدد الدول الغربية بقطعها عن مصر .

 

وهذا في اشاره إلى استعداد الرياض التي سبق أن قدمت 5 مليارات دولار لمساعدة مصر بعد اقصاء الإخوان المسلمين عن السلطة لتقديم مزيد من المساعدات للحكم المصري الجديد .

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عنه قوله: “من اعلن وقف مساعدته لمصر أو يلوح بوقفها فإن الأمة العربية والاسلامية غنية بأبنائها وإمكاناتها ولن تتأخر عن تقديم يد العون لمصر” في اشارة إلى تهديد الإتحاد الاوروبي بذلك.

 

وعبر وزير الخارجية السعودي عن “الأسف الشديد لان الموقف الدولي تجاه الأحداث الجارية في مصر يتعارض مع مواقفه تجاه الأحداث في سورية، فأين الحرص على حقوق الانسان وحرمة دمه والمذابح التي تجري كل يوم في سورية التي دمرت بالكامل (…)من دون أن نسمع هـمسة واحدة من المجتمع الدولي الذي يتشدق بحقوق الإنسان بحسبما تقضي به مصالحه واهوائه”

 

وحذر الفيصل من أن “هذه المواقف إذا استمرت لن ننساها ولن ينساها العالم العربي والاسلامي”، مشيراً إلى “تبريرات واهية لا يمكن أن يقبلها عقل ولن نأخذ من يتجاهل هذه الحقائق وينساق وراء الدعايات والأكاذيب الواهية بأنه حسن نية أو جهالة وإنما مواقف عدائية ضد مصالح الأمتين العربية والاسلامية واستقرارهما”.

 

وقال: “لتعلم كل الدول التي تتخذ هذه المواقف السلبية تجاه مصر بأن السعير والخراب لن يقتصر على مصر وحدها، بل سينعكس على كل من ساهم أو وقف مع ما ينالها من مشاكل واضطرابات تجري على ارضها”.

 

وتابع أن”مصيرنا واحد وهدفنا واحد فكما تنعمون بالأمن والهدوء والاستقرار فلا تستكثرون علينا ذلك”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث