مصر مقبرة لطموحات الاسلاميين في السلطة

مصر مقبرة لطموحات الاسلاميين في السلطة

مصر مقبرة لطموحات الاسلاميين في السلطة

القاهرة-  وصف مراقبون الحملة الصارمة التي يشنها الجيش المصري على حركة الاخوان المسلمين بمقبرة الربيع العربي وطموحات الحركات الإسلامية.

 

وكانت الاحداث المأساوية التي وقعت هذا الاسبوع بمثابة زلزال في مصر التي تعتبر المركز السياسي والقلب الثقافي للعالم العربي ولن يكون لاستيلاء الجيش على السلطة تأثير متشابه في المنطقة إذ أنه في الوقت الذي تخوض فيه دول مثل مصر معركة حول الهوية فإن دولاً أخرى من سوريا إلى اليمن ومن ليبيا إلى العراق تخوض صراعا من اجل البقاء.

 

وكان الفصل المصري من فصول الصحوة العربية بدأ بانتفاضة أنهت حكم الرئيس حسني مبارك الذي دام 30 عاما واستمر حتى الانهيار المذهل للاخوان الذين حلوا محله في الحكم.

 

ورغم الحظر المتقطع الذي تعرضت له جماعة الاخوان منذ تأسيسها قبل نحو 80 عاما فقد استطاعت الفوز في الانتخابات البرلمانية والرئاسية قبل أن تنتقل إلى التدمير الذاتي في عام واحد.

 

ويقول محللون إن الرئيس المعزول محمد مرسي تجاهل جميع الفئات باستثناء انصاره المتشددين وذلك من خلال تكريس كل طاقته للسيطرة على مؤسسات الدولة المصرية بدلا من تطبيق سياسات لانعاش اقتصاده المتداعي ومعالجة الانقسامات السياسية.

 

وقال جمال عرفاوي المحلل المتخصص في شؤون تونس مهد انتفاضات الربيع العربي “أذهلني السقوط السريع للاسلاميين.”

 

وأضاف “كنت أتوقع أن يستمر الاخوان طويلاً في السلطة وأن يستفيدوا من تجربة الإسلاميين في تركيا” حيث فاز حزب العدالة والتنمية ذو الجذور الاسلامية في ثلاثة انتخابات متتالية.

 

وأصبح  لدى  الاخوان ما يدعوهم للخوف من أن تصبح جماعة منبوذة مرة أخرى لعقود من الزمان بعد أن فرض الجيش حالة الطواريء.

 

 وكانت آخر مرة فرضت فيها حالة الطواريء بعد اغتيال الرئيس الراحل انور السادات عام 1981 وظلت سارية لأكثر من 30 عاما.

 

وبرهن مرسي ومؤيدوه في جماعة الاخوان المسلمين خلال توليهم السلطة على عجزهم عن التعاون مع حلفائهم الاسلاميين الآخرين أو معارضيهم الليبراليين وأقصوا الجيش الذي حاولوا في بداية الأمر تحييده.

 

وازداد الانقسام في البلاد في ظل الاخوان أكثر من أي وقت مضى منذ أن أصبحت جمهورية عام 1953.

 

ويقول جورج جوف وهو خبير في شؤون شمال أفريقيا في جامعة كمبردج “ليس لديهم فهم على الاطلاق لأسلوب العمل السياسي (في النظام) الديمقراطي.”

 

وتابع “من الصعب تخيل كيف يمكن لأحد جاءته فرصة اعتلاء السلطة ان يتصرف بمثل هذا الغباء الذي تصرفوا به وهذا ينم عن عجز مذهل.”

 

وعززت انتفاضات 2011 مكانة جماعات اسلامية مماثلة لجماعة الاخوان أو خرجت من عباءتها في العالم العربي ويقول معظم المراقبين أن الاحداث في مصر ليست انتكاسة محلية فحسب بل هي انتكاسة إقليمية لجماعة الاخوان.

 

وقال الاستاذ الجامعي فواز جرجس إن “الاخوان انتحروا سياسيا. وسيكون أمامهم عشرات السنين للتعافي مرة اخرى نتيجة ان عددا كبيرا من المصريين بات لا يثق بهم.”

 

وقال إن الاخوان أصبحوا رمزاً سيئاً في مصر والمنطقة.

 

ويقول البعض إن الأحداث التي شهدتها مصر تمثل انتكاسة للديمقراطية في العالم العربي.

 

وقال جرجس إن ما حدث في مصر “نزع شرعية الصندوق الانتخابي وأضفى في أعين العرب شرعية على الجيش باعتباره المؤسسة الوحيدة التي يمكن الاستعانة بها لحمايتنا من التفكك أو من الاسلاميين الذين خطفوا الدولة.”

 

وقال طارق عثمان مؤلف كتاب “مصر على شفير الهاوية” إن مصر تمثل صراعاً يدور حول ما إذا كانت هذه الدول ستحكم طبقا لتقاليد الوطنية العلمانية أو إن تتعرض هوياتها الثرية العريقة للضغط تحت قيود الاخوان المسلمين.

 

وقد يكون الصراع حول هوية الدولة في دول مثل مصر وتونس حيث تكون التركيبة السياسية قوية نسبيا ولكن في ليبيا واليمن اللذين تمزقهما الخصومات القبلية ويفتقران لوجود مؤسسات فعالة على نحو ملائم فان الصراع يكون حول بقاء الدولة.

 

وفي سوريا تحولت انتفاضة شعبية على حكم عائلة الأسد المستمر منذ 40  عاما إلى حرب اهلية حصدت ارواح 100 الف شخص وقدمت فرصة جديدة لتنظيم القاعدة وساحة حرب بالوكالة للخصمين الاقليميين السعودية وإيران.

 

وفي العراق بدأت يسري السم من جديد في الصراع بين الاقلية السنية والاغلبية الشيعية.

 

ويقول محللون إنه بات واضحا أن مستقبل دول شرق البحر المتوسط مثل العراق وسوريا ولبنان في خطر فهذه الدول شكلتها بريطانيا وفرنسا من الأقاليم العربية التي كانت خاضعة للامبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الاولى لكن المصالح الاستعمارية لبريطانيا وفرنسا كان لها الاولوية على الصراع الطائفي والعرقي في الدول الجديدة انذاك.

 

وفي النظام العربي الجديد يجد زعماء المنطقة وقادتها العسكريون ان شعوبهم لم تعد تتراجع امام القمع العنيف وأدت محاولات استخدام القوة لإخماد اضطرابات مدنية إلى الإطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي والرئيس المصري السابق حسني مبارك والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وكذلك الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بالاضافة إلى اثارة انتفاضة ضد الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث