اليمن تشتهر بالشفوت واللحوح في رمضان

اليمن تشتهر بالشفوت واللحوح في رمضان

اليمن تشتهر بالشفوت واللحوح في رمضان

صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

اللحوح والشفوت أكثر الكلمات تداولا في اليمن برمضان، وهما وجبتان لا تغيب عن أي بيت عند الإفطار، رغم التنوع الجغرافي والطبقي، ورثهما اليمنيون عن أجدادهم منذ مئات السنين، وترمز إلى أصالة اليمني كونها تتكون من نبات الأرض ولبن البقر.

 

وعند بداية رمضان تنتشر بائعات اللحوح بشكل كبير في الأسواق الشعبية وقرب المولات والمساجد.

 

ويتكون اللحوح من كوب قمح أسمر وكوب ذرة وملعقة خميرة وملح وماء، وبعد خلط المكونات يتم تركها وهي سائلة، وبعد ذلك تترك على النار حتى تنضج.

 

وتقول خبيرة الطباخة إشراق الحطامي إن اللحوح يصنع من أنواع متعددة من الذرة اليمنية وإنها تعني أصالة الإنسان اليمني في الاعتناء بوجباته التي تمنحه القوة: ” تنال إعجاب الأجانب الذين يزورون اليمن في مثل هذه الأيام، وهذه الوجبات تعود إلى القرون الماضية كما يقول الأجداد وإنها خضعت للتنوع والتشكل كلا بحسب منطقته الجبلية والساحلية”.

 

أما الشفوت فهي وجبة تتكون من قطع صغيرة من الخبز الرقيق يضاف إليها اللبن ومقادير مناسبة من البهارات والتوابل الفلفل والكزبرة والكمون وقطع من الطاطم والخيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث