مرجعية سياسية خليجية تجبر شخصية أمنية على الإستقالة

مرجعية سياسية خليجية تجبر شخصية أمنية على الإستقالة

مرجعية سياسية خليجية تجبر شخصية أمنية على الإستقالة

إرم (خاص)

 

علمت “إرم” من مصادر مطلعة أن شخصية أمنية خليجية رفيعة، أجبرت على الاستقالة من قبل مرجعية سياسية نتيجة خلافات بينهما على اسلوب إدارة المرفق الأمني. وقالت المصادر إن الشخصية الأمنية المشار إليها كانت قد قامت بإتخاذ قرارات أسهمت في تعزيز علاقات الشرطة في المنطقة التي تشرف عليها الشخصية الأمنية، دون استشارة المرجعية السياسية، وهو ما اعتبرته المرجعية نوعاً من التجاوز، وتصرف ذو طابع شخصي يتنافى مع الأساليب الادارية الحديثة.

 

وقد حاولت جهات مختلفة إحتواء الخلاف بين الشخصية الأمنية والمرجعية السياسية، خاصة وأن الرجلين شقيقان، وكانا على وفاق تام طوال السنوات الماضية، وذلك بعد أن ساعدت الشخصية الأمنية، المرجعية السياسية على استلام المنصب الذي تشغله الآن.

 

وقد أدت تلك المساعدة في ذلك الوقت إلى انشقاق بين أفراد الأسرة حيث نفي بعض رموزها فيما أقصي البعض الآخر من مناصب كانت تحتلها قبل وصول المرجعية السياسية إلى موقعها الحالي. وقد حظيت هذه المرجعية في ذلك الوقت بدعم معنوي ولوجستي كبير من الشخصية الأمنية الأمر الذي كان له ابلغ الأثر في تثبيت المرجعية السياسية وإحتواء الأثر الذي أحدثته خلافات الأسرة.

 

وتقول مصادر إن الخلافات بين المرجعية السياسية والأمنية ربما كانت ابعد من خلافات على إدارة المرفق الأمني، وأنها قد تعكس ضيقاً من توجه المرجعية السياسية للاستئثار بالسلطة فضلاً استئثارها بكثير من الأعمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث