الأزمة المصرية تساهم بإفلاس شركة مجرية

الأزمة المصرية تساهم بإفلاس شركة مجرية

الأزمة المصرية تساهم بإفلاس شركة مجرية

بودابست – أعلنت المجموعة السياحية المجرية (بست رايزن)، التي تكبدت خسائر كبيرة فيما يتصل بأنشطة قضاء العطلات في مصر وتونس، أنها أفلست تاركة مئات الركاب في منتجعات البحر الأحمر في مصر.

 

وقالت الشركة إن لديها ودائع مالية قيمتها 1.3 مليار فورنت (5.75 مليون دولار)، ستغطي تكاليف إعادة الركاب، وتعويض الزبائن عن الرحلات المحجوزة.

 

وقالت جوديت مولنار نائبة رئيس اتحاد شركات السياحة المجرية: “تخصصت بست رايزن في الرحلات إلى بلدان شمال افريقيا، ولكن الربيع العربي اضر بها.”

 

وقالت الشركة التي تعمل منذ عام 1995 في بيان على صفحتها على موقع الفيسبوك، ان متاعبها المالية نجمت عن تراجع الطلب والخسائر الكبيرة المتصلة بالرحلات الشاملة إلى مصر وتونس، وهما من المقاصد الرئيسية لرحلات الشركة.

 

وقال البيان: “سجلنا خسائر كبيرة جداً في انشطة الرحلات إلى مصر وتونس، لأن هذين المقصدين من مقاصد شمال افريقيا، اللذين كانا يؤلفان معظم أعمالنا تضررا من جراء الأزمة السياسية منذ يناير/كانون الثاني 2011.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث