نصرالله يتهم جماعات متشددة بتفجير الضاحية

نصرالله يتهم جماعات متشددة بتفجير الضاحية

نصرالله يتهم جماعات متشددة بتفجير الضاحية

 

بيروت ـ رجح أمين عام حزب الله حسن نصر الله الجمعة فرضية قيام جماعات سنية متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة بانفجار أدى إلى مقتل 24 شخصا في الضاحية الجنوبية ببيروت أمس الخميس.

 

وقال نصر الله في خطاب عبر شاشة عملاقة في قرية عيتا الشعب على الحدود مع إسرائيل بمناسبة الذكرى السابعة لحرب استمرت 34 يوما مع إسرائيل في عام 2006 “أنا لا أنفي فرضية أن هؤلاء عملاء لإسرائيل …لكن مما ثبت حتى الآن وبشكل قطعي أنهم مجموعات تنتمي إلى جماعات تكفيرية محددة وهم معروفون بالاسماء ومعروف من يشغلهم ومن يدعمهم ومن يديرهم”.

 

وأضاف “بعض هؤلاء اعتقل وبعض هؤلاء لم يعتقل وفي جنسياتهم بعضهم لبنانيون للأسف وبعضهم سوريون للأسف وبعضهم فلسطينيون للأسف”.

 

وقال نصر الله إذا احتاجت المعركة مع هؤلاء الارهابيين التكفيريين أن أذهب أنا وكل حزب الله إلى سوريا فسنذهب إلى سوريا.

 

وأكد أمين عام حزب الله أن حزب الله مستمر في مقاومته ودفاعه عن لبنان، مجدداً تأكيده أن المقاومة أقوى من أي زمن مضى وأكثر عدة وأوفر عديداً وأكثر إرادة”.

 

وقال نصرالله: “لن نتسامح في الدفاع عن قرانا وأرضنا وأهلنا، وأقول للاسرائيليين زمن السياحة العسكرية الاسرائيلية على الحدود مع لبنان وداخل أرض لبنان انتهى بلا عودة”.

 

وأضاف : “لم يعد مسموحا لأي جندي إسرائيلي تحت أي عنوان من العناوين أن يخطو خطوة واحدة ليدنس أرضنا اللبنانية التي طُهرت بدماء شهدائنا وهذه الأقدام ستقطع مع الرقاب”.

 

كلام نصرالله جاء خلال احتفال للمقاومة بمناسبة “عيد الانتصار”، في الذكرى السابعة لحرب تموز/يوليو 2006، في قرية عيتا الشعب في جنوب لبنان، وغداة انفجار هزّ الضاحية الجنوبية لبيروت ذهب ضحيته 25 قتيلاً وعددا من المفقودين وأكثر من 250 جريحاً.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث