سلفيون جزائريون يذبحون ويحرقون شيخاً مسناً

راعي شياه يتهمه سلفيون بكتابة الرقى، وآثار دم على كتاب مع أحد المشبوهين يكشف جريمتهم.

سلفيون جزائريون يذبحون ويحرقون شيخاً مسناً

الجزائر – (خاص) من سهيل الخالدي

 

كشفت مصادر أمنية جزائرية إنها ألقت القبض على مجموعة شبان سلفيين في ولاية باتنة 500كم شرقي العاصمة، قاموا بذبح وحرق شيخ يبلغ من العمر 69 عاماً، ويعمل راعيا للشياه.

 

وادّعى الشبان الثلاثة المنتمون إلى التيار السلفي أنهم قاموا بذبح الشيخ بالسكين ثم حرقه لأنه يقوم بكتابة الحروز- أي الحجب كما تسمى في المشرق العربي- وهو يدعي العلم بالغيب. 

 

لكن عائلة الرجل العجوز نفت عنه ذلك وقالت إنه بسيط جداً وفقير يعتاش من رعي الشياه. 

 

وقد اعترف المتهمون وكلهم في العقد الثالث من العمر بفعلتهم بعد أن وجدت الشرطة آثار دماء على كتاب في حوزة أحد المشبوهين، وأثبتت الشرطة العلمية أنها من فصيلة دماء الشيخ المذبوح.

 

وتم تسليم المتهمين إلى النيابة العامة بتهمة الترصد والقتل العمد.

 

يذكر أنّ في الجزائر صراع تاريخي طويل بين السلفيين والصوفيين وكتاب التمائم والرقى، لكنه لم يصل أبدا إلى حد الذبح، وتعتبر هذه الحادثة فريدة من نوعها ويتخوف البعض أن لا تكون حادثة معزولة بل لها محرضون.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث