واشنطن بوست: الأمن المصري هدد مراسلينا بالقتل

الصحيفة تتحدث عن الهجوم العنيف على صحافييها من قبل رجال الشرطة وتهديدهم لهم، وتشير إلى إطلاق الذخيرة الحية من قبل الأمن على المعتصمين والمتظاهرين في رابعة العدوية.

واشنطن بوست: الأمن المصري هدد مراسلينا بالقتل

تنشر الصحيفة الامريكية شهادات مراسليها في القاهرة، أثناء هجوم قوات الأمن على المعتصمين في ميدان رابعة العدوية، والذين قالوا إنه “هجوم عنيف كان مذهلا في ضراوته، حول الشوارع إلى منطقة حرب”.

 

وقال مراسل الصحيفة “نقل رجال من الشرطة زميلهم المصاب بالقرب مني.. وقام ضابط آخر بضرب مراهق على رأسه بمسدس قبل أن يصرخ على الشبان الموجودين ليبعدهم.. ولم يطل الأمر قبل أن تطلق الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع ومن ثم الذخيرة الحية، على المتظاهرين”.

 

وأضاف المراسل “قال ضابط شرطة لي ولزملائي شرف الحوراني ومنصور محمد: “اذا رأيتكم هنا مرة أخرى، فسوف أطلق النار على أرجلكم”.

 

وتابع يقول “عند الساعة 11 صباحا، اتجهت رصاصة قريبة جدا، مباشرة فوق رؤوسنا. ليس لدي أي فكرة من أين جاءت. في بعض الأحيان، بدا لو أن إطلاق النار كان يأتي من جميع الاتجاهات، من الشوارع الجانبية والعمارات السكنية الشاهقة”.

 

وأضاف “زحفت أنا وشرف، ومنصور على الرصيف إلى أسفل إلى زقاق محمية على الجانبين من الشارع. ووجدنا هناك اثنين من الصحفيين المصريين، يختبئان من وابل الرصاص الذي دوى على بضع مئات من الياردات قربنا، حيث يبدو أن الشرطة تشتبك مع المحتجين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث