قتال بين الجيش وقوات المعارضة في اللاذقية

معارضو الأسد يسيطرون على بعض قرى اللاذقية والقوات السورية تحاول استعادة السيطرة على المنطقة.

قتال بين الجيش وقوات المعارضة في اللاذقية

دمشق – أعلن التلفزيون السوري أنّ الجيش السوري الحر والقوات الحكومية خاضا قتالاً في محافظة اللاذقية الساحلية.

 

وسيطر المسلحون السُنة خلال الأيام القليلة الماضية على عدة قرى في المحافظة التي تعد معقلاً للطائفة العلوية التي ينتمي اليها الرئيس السوري بشار الاسد.

 

وقال التلفزيون إنّ القوات الحكومية بصدد استعادة السيطرة على بعض القرى ومنها تلا وكفرية وبيت الشكوحي.

 

وقال جندي بالجيش السوري إنّ المنطقة بأسرها باتت منطقة مواجهة.

 

وقال ضابط بالجيش إنّ الجنود يتحركون باتجاه بيت الشكوحي لمحاولة استعادة السيطرة على المنطقة.

 

ويؤيد مدنيون محليون على ما يبدو التحرك الحكومي.

 

وظهر اللواء سليم ادريس الذي يقود المجلس العسكري الأعلى في فيديو بث على الانترنت وهو يقف في مكان مفتوح في اللاذقية وفي الخلفية الجبال.

 

وقال متحدثاً إلى مقاتلي المعارضة إنه توجه إلى اللاذقية ليشهد النجاح والانتصارات الكبيرة التي حققوها على الجبهة الساحلية.

 

ويعاني الجيش السوري الحر من نقص التمويل والتشرذم ويطغى عليه دور هذه الجماعات المتشددة وقتل بعض الزعماء الأكثر اعتدالا في صراع على السلطة مع المنتمين لتنظيم القاعدة ومنهم أجانب.

 

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة، ادواردو ديل بوي، إنّ مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للمنظمة الدولية تلقى تقارير على مدى اليومين الأخيرين “تشير الى ان أكثر من 3000 اسرة نزحت من نحو 30 قرية حول اللاذقية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث