الخليج الإماراتية: الإخوان وإسرائيل وأمريكا

الخليج الإماراتية: الإخوان وإسرائيل وأمريكا

الخليج الإماراتية: الإخوان وإسرائيل وأمريكا

قالت الصحيفة أن جماعة الإخوان أبرمت صفقات سياسية سرية مع الولايات المتحدة تلبي مطالب إسرائيلية في نهاية المطاف.

 

وأوضحت أنه في هذا الإطار تم امتحان ” الإخوان ” الذين كانت وفودهم تتردد على واشنطن لتوضيح المواقف وتطمين الإدارة الأمريكية بأنهم صادقون في “تحالفاتهم”، وحريصون على الالتزام بكل الاتفاقات والمعاهدات المبرمة و من بينها اتفاقيات كامب ديفيد .. مشيرة إلى أنه تم امتحانهم في أمرين : أولا كلنا نذكر كيف أن الإعلام الأمريكي استخرج من الأدراج تصريحات سابقة للرئيس المعزول محمد مرسي وغيره من قادة ” الإخوان ” بشأن الصراع مع إسرائيل و خطرها و حتمية مواجهتها..كان الهدف من إثارة هذه القضية جس نبض ” الإخوان ” والوقوف على توجهاتهم وإذا ما كانوا لايزالون يتمسكون بمواقفهم السابقة من إسرائيل.

 

وبينت أن إثارة هذا الموضوع أربك ” الإخوان” ووضعهم في موقف صعب.. فإن هم تملصوا من مواقفهم فإن ذلك يفقدهم مصداقيتهم ويثبت كذب خطابهم السياسي الذي قام في جزء كبير منه على ادعاء معاداة إسرائيل وإن هم أكدوا فذلك سيثير غضب ونقمة الولايات المتحدة و إسرائيل لذلك اختاروا الموقف الأول وهو التملص من هذه التصريحات لأن ذلك أضمن لهم مادامت السلطة هي هدفهم الوحيد.

 

واعتبرت أن الامتحان الثاني جاء خلال العدوان الأخير على قطاع غزة و فيه تم قياس مدى الدعم الذي سيقدمه ” الإخوان ” لـ ” إخوانهم ” في حماس..وهنا أيضا اختاروا الموقف الأسهل وهو الدعم المعنوي من خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء هشام قنديل إلى القطاع بتنسيق مع إسرائيل مع تقديم بعض المساعدات الإنسانية..وكان الأهم فتح خطوط الاتصال مع الجانب الإسرائيلي والقيام بدور الوسيط لوقف العدوان كما كان يفعل نظام مبارك .

 

ورأت ” الخليج ” في ختام إفتتاحيتها نجاح ” الإخوان ” في الامتحانين كحليف موثوق يمكن الاعتماد عليه ولذلك كان التأييد الأمريكي المعلن لهم والتأييد الإسرائيلي الضمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث