الأخبار اللبنانية: الأزمة المصرية تشتعل بعد هدنة عيد الفطر

الأخبار اللبنانية: الأزمة المصرية تشتعل بعد هدنة عيد الفطر

الأخبار اللبنانية: الأزمة المصرية تشتعل بعد هدنة عيد الفطر

قالت الصحيفة أن الأزمة المصرية عادت لتسخن من جديد، بعد الهدنة الإلزامية التي فرضها عيد الفطر، في ظل حوادث تنذر بما هو أسوأ، مع البدء بإجراءات فض الاعتصامات، في مقابل نفي الإخوان عقد أي صفقة ورفضهم لمبادرات الحوار.

 

ونقلت عن مصادرها، أن خطة اقتحام الاعتصامات ستكون تدريجية، وسط توقعات بأن تبدأ الاثنين، في وقت تراجعت فيه أيضاً مبادرات الوساطة بعد رفض جماعة «الإخوان» دعوة الأزهر إلى الحوار.

 

وذكرت مصادر عسكرية مطّلعة أن المراكز الأمنية التابعة لوزارة الداخلية وضعت خطة أمنية تحت عنوان «سياسة إنهاك القوى»، تهدف الى التقليل من حجم الخسائر البشرية. وتعتمد الخطة على الدوائر المغلقة من أجل إحكام السيطرة على مداخل المنطقة ومخارجها، وخصوصاً بعدما وردت أنباء رصدها جهاز الأمن الوطني تكشف وجود تنسيق يجري حالياً من قبل قيادات جماعة «الإخوان» وبين سفارتي قطر وتركيا ليتم منح اللجوء السياسي للشخصيات الإخوانية البارزة الموجودة في إشارة اعتصام «رابعة»، وفي مقدّمهم المرشد العام محمد بديع، والقيادي محمد البلتاجي.

 

وقالت المصادر نفسها إن «الأجهزة الأمنية وضعت خطة محكمة للتصدي لعملية تهريب القيادات الإخوانية ونشرت عناصر عند مداخل الطرق المؤدية إلى الاعتصام ومخارجها، بالتزامن مع خطة التضييق على المعتصمين لإجلاء الميدان منهم من دون خسائر في الأرواح».

 

في المقابل، عمد عناصر «الأجهزة السيادية» الى قطع المياه والكهرباء عن ميدان «رابعة» مدة نصف ساعة فقط، من أجل استبيان قدرة الإخوان على حماية اعتصامهم والتصدي للقوات الأمنية، حيث أوضحت مصادر «الأخبار» أن «قيادات أجهزة المخابرات رفعت تقارير تفيد بوجود مولدات كهربائية داخل الاعتصام، ما يعني التحفظ على كل السيارات التي تحمل السولار والبنزين داخل الاعتصام».

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث