الأندية المصرية تواجه صعوبات في سوق الإنتقالات

الأندية المصرية تواجه صعوبات في سوق الإنتقالات

الأندية المصرية تواجه صعوبات في سوق الإنتقالات

 

القاهرة- تتجه العديد من الأندية التي تنافس في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم للإستغناء عن لاعبيها وفرض اجراءات تقشف في ظل الغموض الذي يكتنف موعد انطلاق المسابقة في الموسم الجديد بعد الغائها مرتين متتاليتين.

 

ورغم ان اتحاد كرة القدم اعلن الشهر الماضي ان الدوري الممتاز سيقام في الموسم الجديد بنظام المجموعتين بمشاركة 22 ناديا إلا انه لم يحدد موعدا لانطلاق المسابقة.

 

وذكرت تقارير اعلامية محلية ان المسابقة لن تنطلق إلا بعد خوض منتخب مصر مباراة في تصفيات كأس العالم أمام غينيا في العاشر من سبتمبر ايلول.

 

وحتى اذا انطلق الموسم الجديد كما هو مقرر فان احتمالات توقف المنافسات أو حتى الالغاء ايضا ستظل تمثل تهديدا للأندية مع تنامي الازمة السياسية.

 

ولم يستكمل الموسم الماضي في مصر واتخذ قرار الالغاء في يوليو تموز لأسباب أمنية. وتوقف الموسم الذي سبقه ايضا في مراحله الاخيرة عقب مقتل أكثر من 70 مشجعاً في احداث عنف بعد مباراة بين المصري والأهلي.

 

وبعيدا عن العمالقة الثلاثة الأهلي والزمالك والإسماعيلي وضعت أغلب الأندية الأخرى سقفا للتعاقدات مع لاعبين جدد لا يتجاوز 400 ألف جنيه مصري (57 ألف دولار) في الموسم لكل لاعب.

 

وقال تليفونات بني سويف – وهو ناد يتبع الشركة المصرية للاتصالات – في يوليو الماضي إنه أنهى تعاقده مع كل لاعبيه المحترفين وسيشارك في الموسم الجديد بلاعبين من فرق الشباب بالنادي وبآخرين هواة.

 

واتخذ وادي دجلة خطوة مماثلة واستغنى عن كل لاعبيه بعدما رفضوا تخفيض قيمة عقودهم الى 400 ألف جنيه. وضمن الذين استغنى عنهم وادي دجلة محمد عبد الواحد لاعب وسط منتخب مصر السابق وعاشور التقي والمهاجم السوري عبد الفتاح الأغا.

 

واستغنى الداخلية عن اربعة لاعبين رغم انه رفض عروضا لمهاجمه الدولي أحمد تمساح والظهير أحمد سمير لاعب منتخب مصر تحت 20 عاما.

 

وكان نشاط مصر للمقاصة في الجانبين. واستغنى النادي عن 11 لاعبا لكنه تعاقد مع سبعة لاعبين آخرين بأسعار أقل. 

 

وقال طارق يحيى العائد لتدريب المقاصة لفترة ثانية إنه يسعى لبناء فريق جديد يمزج فيه بين اللاعبين الشباب واصحاب الخبرة.

 

وأضاف “تعاقدنا مع يوسف عباس مهاجم الزمالك الشاب لمدة اربعة مواسم… إلى جانب التعاقد ايضا مع عمرو بركات صانع لعب (فريق الشباب في) الزمالك.”

 

كما استعاد المقاصة لاعبين سبق لهم اللعب بين صفوفه وهما لاعب الوسط أحمد عبد الرؤوف ومدافع منتخب مصر السابق هاني سعيد. ووقع كل منهما لثلاث سنوات.

 

كما تعاقد المقاصة مع أحمد السيد مدافع الأهلي السابق من تليفونات بني سويف والحارس الفلسطيني رمزي صالح الذي سبق له اللعب في الأهلي وسموحة.

 

واستفاد ناد آخر هو سموحة من استغناء أندية أخرى عن لاعبيها وتعاقد مع عدد كبير من لاعبين بثمن زهيد.

 

وقال المدرب حمادة صدقي الذي تولى المسؤولية خلفا لشوقي غريب مساعد مدرب مصر السابق “تعاقدنا مع تسعة لاعبين نرى انهم سيكونوا اضافة للفريق.”

 

وبين الذين تعاقد معهم سموحة ثنائي هجوم غزل المحلة أحمد مجدي والغاني صمويل اوسو وسيد فريد لاعب وسط الاتحاد السكندري وعلاء علي جناح تليفونات بني سويف.

 

وتركت الأزمة آثارا أيضا على الأهلي والزمالك رغم مشاركتهما في دوري ابطال افريقيا.

 

واكتفى الأهلي بابرام صفقتي انتقال حر وضم أحمد خيري لاعب وسط الإسماعيلي وصبري رحيل الظهير الايسر للزمالك الذي يواجه صعوبات في تجديد عقود لاعبين اساسيين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث