مقتل 4 متشددين على الحدود المصرية الإسرائيلية

مقتل 4 متشددين على الحدود المصرية الإسرائيلية

مقتل 4 متشددين على الحدود المصرية الإسرائيلية

القاهرة – قالت مصادر أمن مصرية إن أربعة إسلاميين متشددين قتلوا في هجوم صاروخي في منطقة بشمال سيناء الجمعة وهم يستعدون لشن هجوم صاروخي على إسرائيل.

 

وقالت خمسة مصادر أمنية إن إسرائيل هي التي شنت الهجوم. لكن القوات المسلحة المصرية نفت ذلك الأمر وامتنعت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي في القدس عن التعليق على الواقعة، وتعاونت الدولتان في السابق في التعامل مع خطر الإسلاميين المتشددين في سيناء ومن غير المرجح على ما يبدو أن تثير هذه الحالة نزاعا دبلوماسيا.

 

وقال الجيش المصري إن انفجارين وقعا في مكان يبعد ثلاثة كيلومترات إلى الغرب من الحدود وجنوبي مدينة رفح المصرية بعد الجمعة. وقال المتحدث باسم الجيش العقيد أحمد علي في بيان إن الجنود وفرق متخصصة تواصل تفتيش المنطقة، وقالت المصادر الأمنية في سيناء إن طائرة إسرائيلية ضربت الجهاديين المسلحين وقتلت أربعة بعد أن اكتشفت أنهم كانوا يعتزمون إطلاق صواريخ على إسرائيل.

 

وقال مصدر إن الطائرة الإسرائيلية رصدت المتشددين وهم يجهزون ثلاث منصات للصواريخ لضرب إسرائيل. وأطلقت الطائرة صاروخا قتل رجلين ثم قتلت رجلين آخرين صعدا إلى منصات إطلاق الصواريخ بعد الضربة الأولى، لكن متحدثا باسم الجيش المصري نفى في بيان لاحق أي دور إسرائيلي في الواقعة، وقال المتحدث “لا صحة شكلا وموضوعاً لوجود أية هجمات من الجانب الإسرائيلي داخل الأراضي المصرية”.

 

واضاف “كما ان الإدعاء بوجود تنسيق بين الجانبين المصري والإسرائيلي بهذا الشأن هو أمر عار تماماً من الصحة ويخالف العقل والمنطق”، ومضى يقول “الحدود المصرية خط أحمر لم ولن يسمح بالمساس به”.

 

ولا تسمح معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية الموقعة في عام 1979 بوجود كبير لقوات الجيش المصري في سيناء لكن إسرائيل وافقت على تعزيز القوات لمحاربة المتشددين ومهربي السلاح إلى غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث