زيارة ماكين تعمق جراح العلاقات المصرية الامريكية

زيارة ماكين تعمق جراح العلاقات المصرية الامريكية

زيارة ماكين تعمق جراح العلاقات المصرية الامريكية

القاهرة – (خاص) من عمرو علي 

 فشلت زيارة وفد الكونجرس الامريكي بقياداة السيناتور “جون ماكين” لمصر في التوسط لحل الأزمة المصرية وتوطيد العلاقات المضطربة بين الإدارة الامريكية والإدارة المصرية.

 

ويأتي ذلك بعد فشل لقائه مع القوى السياسية واعتراض الشعب المصري على تصريحاته الذي اتهم فيه ثورة 30 يونيو بالانقلاب العسكري، وطالب بالإفراج عن قيادات جماعة الإخوان كمعتقلين سياسيين، وهو ما اعتبره الشعب المصري تدخل في شؤونه وشؤون القضاء.

 

وعلى عكس الزيارات الخليجية لمصر الذي قادها الشيخ “عبد الله بن زايد” وزير خارجية الإمارات واجه التدخل الأمريكي رفض شعبي كبير، وفور تصريحات “جون ماكين” خرجت مسيرة من ميدان التحرير إلى مبنى السفارة الأمريكية للاعتراض على زيارة ماكين ووجود السفيرة الأمريكية في مصر، مطالبين بطردهم من مصر وقطع العلاقات مع امريكا وإيقاف المعونة الامريكية.

 

وأكدت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح والقيادية في حزب الدستور في تصريحات خاصة لـ “ارم” على أنها انسحبت بعد عشر دقائق فقط من لقائه بعد تدخله السافر في شؤون مصر، وفي شؤون القضاء المصري ومحاولة وصف الثورة المصرية بأنها انقلاب عسكري ودعمه للإخوان، مؤكدة على أنها قالت له قبل انسحابها ألا تشاهدون صور السفيرة الأمريكية “آن باترسون” ورئيسكم “أوباما” وهم معلقون في التظاهرات المناهضة لأمريكا بمصر، وأن سياسات أمريكا الداعمة للإخوان ستؤدي إلى موجة كارهيه من الشعب المصري  لأمريكا مثل دولة إسرائيل.

 

وأكدت حملة تمرد على رفض الاجتماع مع وفد مجلس الشيوخ الأمريكي مشيراً إلى أن “تمرد” اتخذت قراراً سابقاً بعدم الاجتماع بأي مسؤول أمريكي، نظرا لاستمرار الموقف الأمريكي الداعم لتنظيم الإخوان، واللقاءات السرية للسفيرة الأمريكية بالقاهرة مع قيادات الإخوان لتأجيج الفتنة فى مصر.

 

وأكد محمد هيكل عضو اللجنة المركزية لحملة “تمرد” في تصريحات خاصة لـ “إرم” على أن وجود جون ماكين على الأرض المصرية غير مرحب به، وأن الشعب المصري يرفض تدخله السافر في شؤونه الداخلية، مؤكدا على أن الشعب المصري لا ينتظر رأيا من أي مسؤول أمريكي، أو إملاءات من الإدارة الأمريكية، وإن ثورة الشعب المصري في 30 يونيو خرج فيها أكثر من 33 مليون مصري، وهم أكثر بكثير من الذين شاركوا في الانتخابات الرئاسية، وأضعاف من انتخبوا الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وطالب أحمد طه النقر المتحدث باسم الجمعية الوطنية للتغيير بعدم التدخل الأمريكي في الشأن المصري، وأن تكون الحكومة المصرية أكثر حسماً في التعامل ضد البؤر الإجرامية المتواجدة في ميداني “رابعة العدوية” و”النهضة”، وأن تستخدم التفويض الشعبي للقضاء على الإرهاب، مؤكدا على أن مطالبة “ماكين” بالافراج عن متهمين محكوم عليهم بقضايا جنائية يعد تدخلا سافرا في الشأن المصري، وأن الشعب المصري لن يقبل بذلك، وأن مصر أكبر من أن يمارس ضدها ضغط أو تهدد بقطع العلاقات، واصفا ماكين بالمتغطرس، الذي حاول تصدير أن ما حدث في مصر هو انقلاب، وأكد النقر أن بيان رئاسة الجمهورية كان جيد وعليه أن يتم إغلاق باب التداخل فى شؤون مصر السياسية، معللا أن مصر مستقلة، والشعب عبر عن إرادته في ثورة عظيمة والخروج المبهر يوم 30 يونيو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث