وفاة مسؤول فلسطيني تحت التعذيب في سوريا

الرائد هشام قبلاوي مسؤول في حركة فتح يلقى حتفه في أغبية المخابرات السورية وتكتفي الحركة بنعي خجول له.

وفاة مسؤول فلسطيني تحت التعذيب في سوريا

عمّان – توفي الرائد هشام قبلاوي (أبو ناصر)، أحد مسؤولي حركة “فتح” الانتفاضة، تحت التعذيب داخل أقبية المخابرات السورية، وهو مسؤول الحركة في مخيم الحسينية، في سوريا، وكان تم اعتقاله قبل أشهر بسبب نشاطه الإغاثي وموقفه من الأحداث.

 

وبعد صمت عدة أيام، أصدرت الحركة نعياً خجولاً، لم تذكر فيه كيف توفي المغدور، ولا متى أو أين.

 

هنا نص بيان النعي الخجول:

 

بسم الله الرحمن الرحيم “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون” صدق الله العظيم

– الشهيد البطل من مواليد مخيم جرمانا 1965. 

– التحق بحركة فتح عام 1986. 

– متزوج وله ثلاثة أبناء. 

– خضع لعدة دورات عسكرية وتنظيمية. 

– شارك بالعديد من العمليات الفدائية ضد العدو الصهيوني. 

– شارك في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني في لبنان. 

– من أسرة مناضلة محبة للعمل الوطني زفت العديد من الشهداء. 

– كان الشهيد البطل نموذجاً للمناضل الملتزم بقضايا أمته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث